آبل بدأت تطوير هاتف جديد قابل للطي وفق إشاعات جديدة

شهدت الهواتف القابلة للطي خلال 2020 كثيراً من التحسينات والترقيات مقارنة بعام 2019، وعلى الرغم من كونها ما زالت تعاني من عدّة مشاكل متعلّقة بالمتانة والسعر المرتفع جداً، فقد بدأت الكثير من الشركات بركوب هذه الموجة والعمل على تصميم جهاز قابل للطي خاص بها مع استثناء واحد هو شركة آبل التي ما زالت بعيدة عن هذا المجال حتى اليوم، ولكن بحسب آخر الإشاعات يبدو أنّ ذلك على وشك التغيّر قريباً.

 

وفقاً للمسرّب الشهير Jon Prosser، فإنّ العديد من مصادره تدّعي أنّ شركة آبل تعمل على تطوير واختبار جهازين قابلين للطي اليوم، الأوّل منهما يأتي مع شاشتين منفصلتين ومفصل بينهما بتصميم مشابه لجهاز Surface Duo، أما الثاني فيأتي على شكل هاتف عادي قابل للطي كما هو الحال مع هواتف Galaxy Z Flip وMotorola RAZR، وذلك بالإضافة لكون الهيكل الخاص بهذه الأجهزة يتمّ تجربته ضمن مصانع شركة Foxconn في مدينة Shenzhen الصينية.

 

بحسب نفس المصدر فإنّ آبل ما زالت تفكّر حول التصميم الذي تريد اختياره، ولكن موعد إطلاقه لن يكون قبل خريف عام 2022 للأسف، وهو ما يعتبر متوقّعاً بالنسبة لعادة آبل بالتأخّر عندما يأتي الأمر لاعتماد تقنيّات أو أجهزة جديدة ما زالت غير مضمونة.

 

أشار تقرير آخر من موقع Economic Daily إلى أنّ آبل حصلت على النماذج الأوّليّة لتصميم الهاتف من مورّديها في الصين، ولكنّها لم تحسم قرارها حول ما إذا كانت ستستخدم شاشات OLED القابلة للطي أم ستلجأ لتقنية MicroLED التي ما زالت حديثة العهد خاصة عندما يأتي الأمر لقابليّة الطي، ولكنّ المورّد المتوقّع لهذه الشاشات في الحالتين على الأغلب أن يكون سامسونج بالطبع.

 

بشكل عام ما يزال الوقت مبكراً جداً لمعرفة تفاصيل إضافيّة حول هواتف آبل القابلة للطي، ولكنّ تردّد الإشاعات خلال الأشهر الأخيرة من عام 2020 يعني أنّ الشركة تعمل على ذلك بالفعل الآن، ومن الممكن لتحسّن ظروف الإنتاج بعد انحسار إصابات جائحة كورونا وانتشار اللقاح أن يساعد الشركة على تجهيزه قبل الفترة المتوقّعة.