آثار تراجع مبيعات ايفون تؤثر على اسهم ابل

انخفض سعر أسهم ابل بشكل كبير في بداية العام الحالي بعد أن أعلنت الشركة عن تراجع كبير في مبيعات هواتف ايفون لربع شهر آذار/مارس بمعدل 10 ملايين هاتف الأمر الذي أدى إلى استياء كبير بين المستثمرين، لكن ابل استعادت قواها بعض الشيء وعوضت جزءاً من خسارتها حيث كانت أرقام ربع شهر حزيران/يونيو أفضل من المتوقع.

 

وبالطبع فإن مبيعات ايفون لا تزال في انخفاض بغض النظر عن التحسن الطفيف الذي شهدته الشركة في الربع الثالث، ولا تعتبر ابل الشركة الوحيدة التي تعتمد على مبيعات ايفون بشكل أساسي.

 

ففي ربع حزيران/يونيو من العام الحالي تمكنت ابل من شحن 40,4 مليون هاتف ايفون وقد كان رقماً كبيراً ومتوافقاً مع توقعات صحيفة وول ستريت لكنه مع ذلك يشكل انخفاضاً بالمقارنة مع الربع ذاته من العام الماضي عندما قامت ابل ببيع 47,5 مليون وحدة من ايفون بفضل ايفون 6 اس وايفون 6 اس بلس.

 

وبالنسبة لابل فإن هذا الأمر يعني انخفاضاً في العائدات من 49,6 مليار دولار إلى 42,4 مليار دولار لكن هواتف ايفون ليست أساسية ومهمة لابل فقط بل إن آلاف الشركات في العالم تعتمد على هذا الهاتف لجني الأموال معظمها شركات تطوير التطبيقات التي تعتمد على مبيعات تطبيقاتها على iOS بشكل كبير كمصدر دخل أساسي، وبالطبع الشركات التي تزود ابل بمكونات وقطع ايفون تعتمد بشكل كبير على هذا الهاتف وقد شكل انخفاض مبيعاته ضربة موجعة لها.

 

وفي وقت سابق هذا الأسبوع توجهت شركة Japan Display التي تزود ابل بشاشات ايفون إلى الحكومة بحثاً عن حل لمشكلة الانخفاض الكبير في العائدات الذي نتج من تراجع مبيعات ايفون، ومن الجدير بالذكر أن Japan Display تجني حوالي نصف عائداتها من توفير الشاشات لأجهزة ابل.

 

على أي حال، من المتوقع أن تكشف الشركة عن هواتف ايفون الجديدة في 7 من شهر أيلول/سبتمبر قبل طرحها في الأسواق في 16من الشهر نفسه، وتأمل الشركة في أن تساهم هذه الأجهزة الجديدة في إنعاش المبيعات وتحسينها من جديد.

قد يعجبك ايضا