أبل تكتسح عالم صناعة الساعات وتتفوق على مبيعات رولكس وأوميجا

استنادًا إلى الإحصاءات التي رُصدت مؤخرًا تبين أن شركة أبل قد تفوقت بشكل كبير على الكثير من مصنعي الساعات السويسرية مثل رولكس وسواتش وأوميجا والتي كان آخرها بيع ما يقرب من 8 مليون ساعة خلال الربع الأخير من العام الماضي 2017.

 

على الرغم من عُمر الشركات السويسرية الطويل في عالم صناعة الساعات، إلا أن أبل كانت الأولى في عدد المبيعات والمفاجأة أن عمر أبل في أسواق الساعات حوالي 4 سنوات فقط. الغريب في الأمر أن الساعة الأكثر مبيعًا من أبل كانت مدرجة منذ سنتين فقط في فئة المنتجات الترفيهية التي لا يقبل عليها المستهلكون كثيرًا، لكن مع بداية عام 2016 تحديدًا نمت المبيعات بشكل أذهل مسؤولي شركة أبل أنفسهم على الصعيد المادي من إيرادات والصعيد الآخر من عدد الوحدات المباعة.

 

يؤكد الرئيس التنفيذي لشركة أبل، تيم كوك قائلًا: “لقد كان الربع الأخير من العام المنصرم أفضل ربع مر على شركة أبل قاطبة وذلك بنمو حوالي 50% من المبيعات والوحدات”.

 

مع هذه المبيعات المذهلة، فمقارنة أبل بالشركات السويسرية في تصنيع الساعات جميعها شهادة اعتزاز لأبل بالتأكيد، ففي عمر 4 سنوات فقط استطاعت التفوق على كبرى الشركات التي تعمل بالمجال منذ عشرات السنين، وليس ذلك فحسب فقد تجد الساعات الفاخرة من العلامة التجارية رولكس وقد كلفت عشرات الآلاف من الدولارات  في حين أن ساعة أبل حوالي 180 دولار فقط.

 

مع هذا التقدم من شركة أبل فإن الشركة تنوي تجاوز عالم صناعة الساعات والاتجاه أيضًا إلى جميع الأجهزة التقنية التي يُمكن ارتداؤها، وهذا ما أكد عليه تيم كوك في حديثه عن الأعمال التجارية الخاصة بالأجهزة القابلة للارتداء وأدرج الساعة الذكية بعد الأيفون كأفضل منتجات أبل من حيث عدد المبيعات والإيرادات واعتبرها ثاني أكبر مساهم في أرباح الشركة بعد الأيفون.

قد يعجبك ايضا