أبل حاولت إقناع نتفلكس باستخدام نظام مدفوعات متجر التطبيقات بكل قوتها

يبدو أن القضية الدائرة حاليًا بين أبل و Epic Games ستكشف عن الكثير من الخبايا، فقد أظهرت مؤخرًا أن عدد من موظفي أبل كانوا على استعداد لمنح نتفلكس معاملة خاصة مقابل استمرارها في الاعتماد على نظام المدفوعات الخاص بمتجر التطبيقات.

 

حيث بدأت نتفلكس في اعتبار التوقف عن استخدام المدفوعات داخل متجر التطبيقات في عام 2018، ووقتها عمل موظفي أبل على عرض تقديمي لإقناع مسؤولي نتفلكس بالاستمرار، مع تقديم الكثير من المميزات مثل الترويج لنتفلكس داخل متاجر أبل حول العالم، ودمج نتفلكس مع خدمات أبل الأخرى مثل Apple TV.


قد يهمك أيضًا:


وتشير الرسائل التي تم الكشف عنها عن رغبة نتفلكس في عام 2018 تجربة نظام المدفوعات الخاص بها بدلًا من متجر تطبيقات أبل، وكان خوفها الرئيسي هو فقدان عدد كبير من المشتركين. وقد حدث هذا بالفعل، حيث تم الإبلاغ عن وجود عدد أكبر من المستخدمين ممن ألغوا اشتراكهم مقارنةً بالعدد الذي انضم بطرق أخرى، مثل موقع نتفلكس على الويب.

 

لكن نتفلكس لم تكن ترغب في التراجع، خصوصًا وأن أبل كانت تحصل على 30 في المائة من الإيرادات كجزء من سياسة متجر التطبيقات، ورغبت نتفلكس أن تكون إيراداتها بالكامل لصالحها.

 

عرض تقديمي لإقناع نتفلكس

 

أظهر بريد إلكتروني من يوليو 2018 أن عدد من موظفي أبل قاموا بإنشاء عرض تقديمي لإقناع نتفلكس بالاستمرار في نظام الشراء داخل التطبيق. وتضمن العرض تذكيرًا بالأشياء التي فعلتها أبل لصالح نتفلكس مثل تقديم خصومات للمشتركين، إلى جانب بعض الامتيازات الأخرى التي يمكن لشركة بث المحتوى الحصول عليها، مثل تحديد مسلسلات وأفلام نتفلكس التي تكتب عنها أبل في متجر التطبيقات.

 

هذا بالإضافة إلى العديد من العروض الأخرى، بما في ذلك حملات عبر البريد الإلكتروني للترويج لتطبيق نتفلكس فقط، واقتطاع جزء من رسوم أبل للإعلان في متجر التطبيقات. إلى جانب دمج نتفلكس مع خدمات أبل الأخرى مثل Apple TV.

 

ويأتي هذا بينما تحاول Epic Games إقناع المحكمة باحتكار أبل متجر التطبيقات عبر سياساتها التعسفية التي أدت إلى حذف فورت نايت وجميع ألعاب Epic من المتجر.