بعد أسابيع من صدورهما، جهازا Xbox Series X وPS5 لا يزالان بعيدين عن أيدي المستخدمين

عندما بدأ وباء كوفيد-19 بالانتشار في الصين ومن ثم في العالم منذ شهر فبراير الماضي، كان هناك الكثير من التنبؤات عن الضرر الهائل الذي سيحدثه الوباء على الصناعات التقنية بالتحديد. فمع أن الصناعة التقنية لم تتأثر من حيث الطلب حقاً كما المجالات الأخرى، فقد تضررت من كون المنتجات التقنية تحدث طوال الوقت وتحتاج لدورات تصنيع شبه متواصلة في الواقع لتغطية الطلب عليها، لذا ومع طرح المنتجات التقنية الجديدة كان من الواضح أن الأمور قد تسير بصعوبة في الواقع.

 

الآن تظهر نتائج إعاقة عملية التصنيع على إتاحة العديد من المنتجات التقنية الجديدة في الواقع، فبالإضافة إلى غياب مخزون بطاقات الرسوميات الجديدة من Nvidia وAMD، تظهر المشكلة الأكبر ربما في غياب أجهزة ألعاب Xbox Series X وPS5 الجديدة عن الأسواق حتى بعد أسابيع من طرحها. حيث أن بيع Xbox Series X قد بدأ منذ 10 نوفمبر الماضي، وتبعه PS5 بعد يومين فقط، لكن حتى الآن لا يزال معظم اللاعبين المتحمسين لتجربة الجيل الجديد من أجهزة الألعاب ينتظرون الحصول على أجهزة ألعابهم المطلوبة.

 

اقرأ أيضاً: بالصور: PS5 هو أكبر جهاز ألعاب حجماً في التاريخ الحديث

 

في الواقع فنقص البضاعة شديد كفاية ليتابع البعض مواقع تتابع حالة تواجد أجهزة الألعاب في المتاجر الكبرى على أمل اغتنام الفرصة والحصول على الجهاز بمجرد وصول دفعة جديدة منه. وبالطبع فقد لعبت بوتات الشراء دورها في تعزيز هذا النقص، إذ ساعدت البوتات البعض على جمع مخزون كبير من أجهزة الألعاب التي يحاول من اشتراها إعادة بيعها على مواقع المزادات مثل eBay مقابل مبالغ هائلة تصل إلى بضعة أضعاف السعر الأصلي.

 

اقرأ أيضاً: أيهما أفضل PS5 Digital أم Xbox Series S

 

في الواقع يبدو أن النقص الحالي في المخزون لن ينتهي خلال الأسابيع القريبة، ومن المتوقع أن يبقى الوضع هكذا حتى ربيع العام القادم على الأقل. وهذا ما يعني أن “حرب أجهزة الألعاب” مؤجلة لهذا الجيل حتى إشعار آخر، فالمبيعات ليست محدودة بكمية الطلب في الواقع، بل أنها محدودة بقدرة الشركات على تلبية الطلب الجديد مما لا يعكس حجم الطلب على كل من جهازي الألعاب الرائدين حقاً.

قد يعجبك ايضا