أحد الفنانين الهنديين يدافع عن سبوتيفاي

لا يعني التفوق الكبير الذي حققته مؤخراً خدمة "تيدال" لبث الموسيقى أن الفنانين غير محقين في استيائهم من المبلغ الضئيل الذي يحصلون عليه من شركة سبوتيفاي، لكن ديفيد مكميلين رئيس فرقة Fort Frances يعتقد أنه لا يجب على الموسيقيين أن يشعروا بالانزعاج من سبوتيفاي بحد ذاتها بل إنهم يجب أن يوجهوا انتقاداتهم إلى شركات التسجيل الخاصة بهم التي تحصل على مبالغ طائلة من حقوق سبوتيفاي.

 

فبدلأً من التوجه إلى شركة تجارية كبيرة لتوزيع الأعمال الغنائية على سبوتيفاي تقوم فرقة مكميلين بدفع مبلغ 50$ إلى شركة توزيع تدعى TuneCore من أجل توزيع تسجيلات الفرقة على سبوتيفاي وعلى حوالي إثني عشر خدمة بث موسيقى مختلفة ومتاجر تخزين الموسيقى على الإنترنت، وقد تمكنت الفرقة من جني 1359,01$ من أًل 284575 بث على سبوتيفاي والذي يعد أكثر بكثير مما يحصل عليه معظم الفنانين المشاهير عند اعتمادهم على شركات التسجيل الخاصة بهم.

 

وقد صرح مكميلين حول هذا الأمر قائلاً :

 

" بصراحة لا يعد مبلغ 1359$ كبيراً بالنسبة لفرقة غنائية لكن بالنسبة لحالتنا فقد حصنا على ما يكفي لتغطية نفقات التسجيلات القادمة، وبهذا المعدل أعتقد أننا سنحصل على عائدات كافية من سبوتيفاي قادرة لوحدها على تغطية نفقات الإقامة في الفندق عند إطلاق التسجيل القادم، وهذا يعد أفضل بكثير مما تقدمه لنا خدمات بث الموسيقى الأخرى."

 

وبالنسبة لتيدال فإن مكميليم ندهش للغاية من كمية المال التي تقوم بدفعها للفنانين لكنه على أي حال يعتقد أن التطبيق معتمد على الأعمال الحصرية الخاصة بالفنانين الكبار مما يعني أنها لن تصل إلى قاعدة شعبية كبيرة مثل سبوتفاي، وأضاف قائلاً :

 

" بالنسبة للأعمال الناشئة يعد الأمر الأساسي هو زيادة عدد المستمعين بأكبر قدر ممكن، وأنا أقدر أي خدمة مخصصة لزيادة التعويضات المالية للأعمال الإبداعية لكنني لا أعتقد أن تيدال ستستطيع الوصول إلى القاعدة الشعبية اللازمة."

قد يعجبك ايضا