أداء هواتف أيفون 12 أضعف بشكل ملحوظ من iPad Air 4 رغم استخدام نفس المعالج

قبل أيام من الآن كشفت شركة Apple الأمريكية عن الجيل الجديد من هواتفها: أيفون 12 في حدث افتراضي حصد اهتماماً كبيراً كما كل عام. لكن ومع أن الهواتف الجديدة كانت مسربة إلى حد بعيد قبل إطلاقها حتى، فقد كان هناك نواحٍ مثيرة للاهتمام مثل استخدام شريحة A14 Bionic الجديدة في هواتف هذا العام، حيث تأتي الشريحة الجديدة كتطوير واضح مقارنة بشريحة العام الماضي والتي لا تزال الأفضل في المنافسة حالياً مثبتة تفوق Apple من حيث الأداء.

 

المثير للاهتمام هو أن شريحة A14 ليست في هواتف أيفون 12 فحسب، بل أنها مستخدمة في أجهزة iPad Air 4 اللوحية الجديدة من الشركة. قاد وجود الشريحة في منتجين مختلفين للشركة إلى مقارنة مستحقة: هل يمتلك الجهازان نفس الأداء حقاً أم أن هناك فرقاً بينهما في هذا المجال؟

 

أداء هواتف أيفون 12 أضعف بشكل ملحوظ من iPad Air 4 رغم استخدام نفس المعالج

 

وفق نتائج مسربة عبر منصة اختبار Antutu Benchmark يبدو أن الجواب هو بالاختلاف، حيث أظهرت النتائج فرقاً واضحاً لصالح أجهزة أيباد أير 4 الجديدة مقارنة بهواتف أيفون 12 في جميع النواحي فعلياً. وحتى أن مجال الرسوميات بالأخص يظهر أن أداء هواتف أيفون 11 من العام الماضي كان أفضل حتى من أداء هواتف الجيل الجديد.

 

اقرأ أيضاً: تعرف على ARM الشركة التي تصمم نوى معالج هاتفك الذكي وربما لم تسمع عنها

 

هذه النتائج صادمة دون شك، حيث أن جهازين يمتلكان نفس الشريحة المستخدمة يفترض بهما أن يمتلكا مستويات أداء متطابقة أو على الأقل متقاربة. لكن النتائج تظهر اختلافاً لا يمتلك تفسيراً حقيقياً سوى بعض التخمينات بكون الشركة قد حدت من أداء معالجاتها في هواتف أيفون بشكل مقصود، حيث أن أجهزة أيباد اللوحية تمتلك بطاريات أكبر بكثير مما يتيح لها الاستفادة من كامل أداء الشرائح الجديدة على عكس الهواتف ذات البطاريات الصغيرة والتي ربما قامت بالتضحية ببعض من الأداء للحفاظ على البطارية بشكل أفضل.

 

بالطبع من المهم التذكير بأن هذه النتائج مسربة مع كون هواتف أيفون 12 لم تصبح متاحة للمستخدمين بعد، لكن احتمال الصحة الكبير يضع بعض علامات الاستفهام حول قرار الشركة، كما أنه يثير تساؤلاً حول كون هاتف مثل أيفون 12 برو ماكس قد يمتلك أداء أفضل من أيفون 12 العادي بسبب كونه يمتلك بطارية أكبر بشكل ملحوظ.

قد يعجبك ايضا