ظهور نتائج أولية لأداء معالجات Apple الجديدة

قبل أيام من الآن وضمن مؤتمر WWDC السنوي كشفت شركة Apple عن واحد من أهم الأخبار المتعلقة بها منذ سنوات عديدة: حواسيب Mac القادمة ستنتقل تدريجياً لاستخدام معالجات Apple بمعمارية ARM تصممها الشركة بنفسها بدلاً من معالجات Intel التي ستستمر بالإنتاج لكن سيتم تنحيتها تدريجياً على مدار العامين التاليين.

 

تسببت أخبار انتقال Apple لهذه المعالجات بالكثير من الجدل حول القرار، كما أتت العديد من التخمينات حول أداء هذه المعالجات وإن كانت ستعطي Apple أفضلية أداء حقيقية مقارنة بمعالجات Intel أو AMD مثلاً، أم أن الانتقال من معمارية x86 إلى معمارية ARM سيعطي نتائج عكسية قد تضر بالأداء على المدى القريب على الأقل.

 

حالياً بدأت حواسيب Mac Mini المعدة للمطورين مع معالجات A12Z التي تنتجها Apple بالوصول إلى المطورين، ومع أن الشركة كانت حريصة على عدم تشغيل أي برامج اختبار أداء على معالجات هذه الأجهزة، فقد تسربت البيانات وتظهر فرقاً واضحاً في الأداء مع حواسيب MacBook Pro الموجودة حالياً.

 

اقرأ أيضاً: تغطية مؤتمر ابل العالمي للمطورين WWDC20

 

وفق اختبار Geekbench 3 الشهير فقد حقق معالج A12Z الموجود في حواسيب Mac Mini المخصصة للمطورين 844 نقطة لأداء النواة الواحدة، و2958 نقطة لأداء جميع النوى. بالمقارنة مع معالج Intel Core i5-1038NG7 الموجود في حواسيب MacBook Pro 13 لعام 2020، فالنتائج منخفضة في الواقع، إذ حقق الأخير 1236 نقطة لأداء النواة الواحدة و4394 نقطة لأداء جميع النوى مع أنه يعمل بتردد 2GHz أي أدنى من تردد معالج A12Z.

 

في الواقع من الممكن تفسير النتائج المنخفضة بالعديد من الطرق، فوفق الاختبار يعمل المعالج بأربعة نوى فقط، أي أنه يستخدم نوى الأداء العالي فقط دوناً عن نوى توفير الطاقة، وبالتالي من الممكن أن يكون الأداء أفضل عندما تعمل النوى الثمانية معاً. كما أن النقطة الأهم ربما هو أن اختبار Geekbench 3 الخاص بنظام MacOS ليس مصمماً لمعالجات ARM، مما يعني أنه كان يتم عبر تحويل Rosetta 2 لاختبار أداء المعالج.

 

اقرأ أيضاً: شركة Apple تنوي صنع معالجات حواسيبها بنفسها بداية من عام 2021

 

بالطبع فمن الممكن أن يكون هذا التحويل هو المسؤول عن ضعف الأداء، لكن هذا يرفع علامات استفهام جديدة بخصوص توافقية البرامج القديمة مع معالجات Apple الجديدة. إذ أن الأمر قد يحتاج سنوات عديدة قبل أن تصبح برامج MacOS مصممة للعمل مع معالجات ARM، وبالنسبة لمستخدمي الإصدارات الأقدم من البرامج لن يتحقق ذلك أبداً وستبقى الأمور تتم عبر تحويل Rosetta مع ضريبة على الأداء.

 

عموماً لا يزال من المبكر الحكم على أي من أرقام معالجات Apple في الوقت الحالي، فما هو متاح ليس سوى نتائج مسربة لمنتج مخصص للمطورين قد يكون مختلفاً بشدة عن المنتجات النهائية، لذا علينا الانتظار لمعرفة مصير أداء معالجات Apple الجديدة وإن كانت ستمنح حواسيب الشركة أفضلية أم لا.

قد يعجبك ايضا