بعد أفضل ربع مالي في تاريخها، من أين أتت أرباح Tesla لعام 2021؟

عندما أطلقت شركة Tesla سيارتها الأولى: Tesla Roadster عام 2008، كان سوق السيارات الكهربائية صغيراً جداً ويكاد لا يذكر، وكانت السيارات الكهربائية الوحيدة المتاحة هي إصدارات ضعيفة وبمواصفات متدنية على عكس سيارة تسلا البراقة والرياضية. لكن عبر الأعوام التالية نجحت الشركة بتغيير عالم السيارات حقاً عبر جعل السيارات الكهربائية خياراً حقيقياً للقيادة بل تقنية المستقبل حتى مع اتجاه العديد من الحكومات العالمية للانتقال الكامل نحو السيارات الكهربائية ومنع السيارات التقليدية مع العقود التالية.

 

الآن وبعد سنوات عديدة من الخسارة المستمرة نتيجة الصرف الكبير على البحث والتطوير دون مبيعات كافية، تمر شركة Tesla بفترة ربحية هي الأولى بهذا الطول منذ إنشائها في الواقع، حيث أن الربع الأولى من عام 2021 كان السابع على التوالي حيث تحقق الشركة ربحاً، وكان هذا الربح هو الأكبر في تاريخها حتى الآن.

 

في هذا الموضوع سنعتمد على البيانات المالية التي كشفت عنها الشركة خلال تقريرها الأخير للنظر إلى طريقة أدائها للأعمال وما هي مصادر المال التي قادت الشركة نحو أكبر ربح في تاريخها.

 

أكبر مصادر عائدات شركة Tesla

 

كما ذكرنا أعلاه، فهذه البيانات مستندة على تقارير الشركة للربع الأول من عام 2021، حيث حققت الشركة 10.4 مليار دولار من العائدات، وكانت مصادر هذه الأموال هي كالتالي:

 

عائدات بيع السيارات الكهربائية – 8.5 مليار دولار

 

بعد أفضل ربع مالي في تاريخها، من أين أتت أرباح Tesla لعام 2021؟

 

كما هو متوقع، فقد كانت السيارات الكهربائية هي مصدر العائدات الأكبر للشركة. حيث باعت الشركة 184,800 سيارة خلال الربع الأول، كانت 182,780 منها من موديلي 3 وY، فيما لم تبع إصدارات Model S/X سوى 2020 سيارة فقط، وحتى أن بيانات الشركة تظهر أنها لم تصنع أياً من سيارات هذين الطرازين خلال الربع الأول أي أنها تبيع فائضاً من أوقات سابقة.

 

بالمجمل كان عدد السيارات المباعة خلال الربع الأول استثنائياً تماماً، فهو الأفضل في تاريخ الشركة مع أن الأرباع الأولى عادة ما تكون الأسوأ أداء خلال العام، وبالمقارنة مع الربع الأول من عام 2020 الماضي فقد نمت مبيعات الشركة بحوالي 209%، وهي نسبة نمو هائلة بالنسبة لعام واحد فقط.

 

بالطبع لا تزال تسلا بعيدة عن منافسة عمالقة المجال الذين يبيعون ملايين السيارات كل ربع، لكنها تسير بخطى ثابتة نحو اللعب مع الكبار في المجال مثل VW وتويوتا وسواهم.

 

الخدمات والمجالات الأخرى – 893 مليون دولار

 

بعد أفضل ربع مالي في تاريخها، من أين أتت أرباح Tesla لعام 2021؟

 

يتضمن هذا القسم عدة أمور مختلفة مثل الصيانة وعمليات الإصلاح لسيارات الشركة بالإضافة إلى بيع الضمان والخدمات طويلة المدى وحتى بيع السيارات المستعملة والمنتجات الأخرى المتنوعة. لكن على عكس أجزاء عمل الشركة الأخرى فقد كان هذا القسم ينزف المال منذ سنوات عديدة الآن ويعد أحد مصادر خسائر الشركة كون منتجات وخدمات هذا القسم عادة ما تباع بسعر التكلفة أو أدنى منه حتى.

 

بيع الرصيد البيئي – 518 مليون دولار

 

من حيث المبدأ لا يشكل الرصيد البيئي منتجاً حقيقياً ملموساً، ولولا التشريعات الحكومية فهو لم يكن ليوجد أصلاً. حيث الفكرة من الرصيد البيئي هو كون الشركات ملزمة بنسبة معينة من السيارات الكهربائية لتخفيض معدل الانبعاثات الكربونية الخاصة بها، ومع كون جميع سيارات تسلا كهربائية ولا تصدر أية انبعاثات إلى الغلاف الجوي، تقوم الشركة ببيع حصتها من الانبعاثات إلى الشركات التي لا تصل إلى الأرقام المطلوبة منها. والواقع أن هذا القطاع هو سبب ربح الشركة أصلاً طوال الفترة السابقة.

 

معدات توليد وتخزين الطاقة الكهربائية – 494 مليون دولار

 

بعد أفضل ربع مالي في تاريخها، من أين أتت أرباح Tesla لعام 2021؟

 

بالإضافة للسيارات الكهربائية، تبيع شركة Tesla العديد من المنتجات المتعلقة بالطاقة سواء من حيث توليدها أو تخزينها. حيث تبيع الشركة أسقف الألواح الشمسية وبطاريات Powerwall بالإضافة إلى مشاريع مزارع بطاريات كبرى تتولاها في عدة أماكن حول العالم، ويبدو أن هذا القسم من الشركة يتوسع مؤخراً مع كونه قد أنتج نصف مليار دولار خلال الربع الأول من العام.

 

الربح من بيع جزء من رصيد الشركة من بيتكوين – 101 مليون دولار

 

بعد أفضل ربع مالي في تاريخها، من أين أتت أرباح Tesla لعام 2021؟

 

خلال شهر فبراير الماضي كشفت شركة تسلا أنها قد اشترت ما قيمته حوالي 1.5 مليار دولار أمريكي من عملة بيتكوين الرقمية، حيث اعتبرت الشركة العملة “طريقة مثالية لتخزين المال المتروك الذي لا حاجة لصرفه بشكل فوري،” وفي نهاية شهر مارس باعت الشركة حوالي 10% من عملات بيتكوين التي اشترتها محققة أكثر من 100 مليون من الربح نتيجة ارتفاع سعر بيتكوين بأكثر من 60% بين شراء وبيع الشركة للعملات.

 


مواضيع قد تهمك:


 

من أين يأتي ربح الشركة حقاً؟

 

بعد أفضل ربع مالي في تاريخها، من أين أتت أرباح Tesla لعام 2021؟

 

مع كون قد ربحت 438 مليون دولار أمريكي خلال الربع الأول من العام، يبدو أن الواقع الذي كان حقيقة طوال الأرباع السابقة مستمر: الشركة لا تربح من عملها الأساسي حقاً. حيث أن ربح الشركة الصافي كان أقل من مجموع ربح بيع الرصيد البيئي وربح بيع بيتكوين، وكل من هذين المجالين لا يتضمن أية مصاريف بل أنه ربحٌ صافٍ في الواقع، مما يعني أن باقي أجزاء الشركة كانت مستمرة بخسارة المال حتى في أفضل ربع بتاريخ الشركة من حيث المبيعات والأرباح.

 

المشكلة هنا هي أن المجالين المربحين للشركة لا يمكن المراهنة على استمراريتهما في الواقع، حيث أن ارتفاع سعر بيتكوين غير مضمون بل من الممكن للشركة أن تخسر المال نتيجة انخفاض سعرها مثلاً. لكن الأهم ربما هو أن بيع الرصيد البيئي ليس استراتيجية جيدة على المدى البعيد، حيث تعمل جميع شركات السيارات الكبرى على سيارات كهربائية وقليلة الانبعاثات خاصة بها، وبالتالي سينخفض الطلب على الرصيد البيئي تدريجياً مع الوقت.

 

وفق ما يبدو حالياً، فالأمور ليست مشرقة بالشكل المطلوب حقاً للشركة، حيث أنها صرفت 8.2 مليار دولار للحصول على عائداتها بحجم 10.4 مليار دولار، وبالإضافة للصرف على التصنيع والخدمات كان هناك 1.1 مليار دولار من مصاريف المبيعات والإدارة والمصاريف العامة، وأخيراً 666 مليون دولار لأغراض البحث والتطوير. وبالمحصلة لا تزال الشركة ليست “فعالة” كفاية في صنع سيارات تربح المال.

 

في الواقع فالعوامل السابقة هي سبب التفاعل السلبي للبورصة مع تقرير الشركة، فعلى الرغم من أن الأرقام تظهر أكثر ربع رابح في تاريخ الشركة، فقد انخفضت أسهمها طوال الأيام الثلاثة التالية لصدور التقرير المالي مما يعني أن المستثمرين كانوا يتوقعون أداءً أفضل من الشركة.