أرفيند كريشنا سيتولى رئاسة IBM في أبريل خلفًا لجيني روميتي

أعلنت شركة IBM مؤخرًا أن مجلس الإدارة قد انتخب أرفيند كريشنا ليتولى منصب رئاسة IBM ويحل محل الرئيس التنفيذي الحالي جيني روميتي. ويعمل أرفيند حاليًا في منصب نائب رئيس الشركة للخدمات السحابية والبرامج المعرفية، على أن تتم عملية الإحلال في أبريل القادم بينما ستبقى جيني روميتي في منصب رئيس مجلس الإدارة.

 

يأتي هذا بعدما قاد أرفيند كريشنا عملية الاستحواذ الضخمة التي قامت بها IBM على Red Hat في نهاية 2018 بقيمة وصلت 34 مليار دولار، وكان التوقعات بعدها أنّ الرئيس التنفيذي لشركة Red Hat “جيم وايتهرست” هو المؤهل لرئاسة IBM، لكن يبدو أنّ مجلس الإدارة قرر اختيار عُنصر داخلي أكثر خبرة لتولي هذا المنصب. بينما تمت تسمية وايتهرست كرئيس President.

 

بذلك يتولى أرفيند الرئاسة التنفيذية للشركة، بينما يأتي وايتهرست كرئيس.

 

أرفيند كريشنا يتولى رئاسة IBM

 

في بيان رسمي، وصفت جيني روميتي السيد كريشنا بأنّه الرجل المناسب لهذا المنصب، ليتولى زمام الأمور بعد ثماني سنوات من إدارة روميتي، وقالت في بيان: “من خلال تجاربه المتعددة في إدارة الأعمال مع IBM، قام أفيند ببناء سجل حافل من التحولات الجريئة ونتائج الأعمال التي أثبتت جدواها، وهو قائد بالفطرة تدفعه القيّم. إنّه في وضع جيد يؤهله لقيادة شركة IBM وعملائها في العصر السحابي والمعرفي”.

 

وأضافت الرئيسة التنفيذية السابقة للشركة أنّ اختيار أفيند جاء بعدما قرر مجلس الإدارة الاعتماد على فريق شغوف بالتقنية والأعمال، لقيادة الشركة نحو الأمام، ومن الواضح أنّ مجلس الإدارة اختار رجلين (وايتهرست في الرئاسة) لهما فهم عميق لتقنيات الحوسبة السحابية والمعرفية، وهما مجالان من الواضح أنّهما سيكونان في مقدمة التكنولوجيا المستقبلية، والمناطق التي تحتاج فيها IBM إلى الازدهار.

 

آراء المُحللين

 

يرى راي وانج، المؤسس والمحلل الرئيسي في شركة Constellation Research، أن نموذج الرئيس التنفيذي-الرئيس كنهج سليم، حيث يقول: “هو نموذج من الداخل والخارج، ولكي تفهم IBM حقًا، يجب أن تأتي من الداخل (مثل كريشنا) لكن كي تُحقق الابتكار حقًا، فأنت بحاجة إلى شخص من الخارج (مثل وايتهرست) ونموذج الرئيس التنفيذي مع الرئيس يساعد في هذا”.

 

بينما يقول باتريك مورهيد، المؤسس والمحلل الرئيسي في Moor Insights & Strategies إنّه فوجيء بتوقيت الإعلان عن تولي أرفيند كريشنا رئاسة IBM. حيث قال: “أنا مندهش بعض الشيء من سرعة هذا الإعلان لأنني لا أعتقد أن هناك خطة خلافة رسمية مع خليفة مُسمى. كان لدى شركة IBM هذا دائمًا وكان من الواضح دومًا من سيكون الرئيس التنفيذي التالي. لم يكن هذا هو الحال هذه المرة”.

 

لكن مثلما أشار راي وانج، قال باتريك إنّه يُحبّذ فكرة الرئيس التنفيذي مع الرئيس، واتفق مع وجود شخص من داخل الشركة يعمل جنبًا إلى جنب مع شخص من خارجها.

قد يعجبك ايضا
تعليقات