ما هو سر حرف i مع منتجات ابل، ولماذا توقفت الشركة عن استخدامه؟

في عام 1998 أصدرت شركة ابل حاسوباً جديداً منها، لكن على عكس معظم حواسيبها السابقة فهو لم يحمل اسم Macintosh. بل حمل الحاسوب الجديد اسماً غير معتاد: iMac، ومنذ حينها بدأت الشركة واحداً من أشهر التقاليد في العالم التقني: ربط حرف معين بشركة ما بحيث يصبح أي منتج باسم يبدأ بالحرف متعلقاً بالشركة.

 

بعد iMac تدفقت منتجات الشركة التالية بسرعة مع كونها تحمل جميعاً حرف i في بدايتها. حيث أطلقت خدمة iTunes الشهيرة عام 2001. وبعدها أتت مشغلات موسيقى iPod من الشركة وقادتها نحو ثورة كبرى بالمبيعات حينها. وفي عام 2007 أتى هاتف iPhone من الجيل الأول، ومن ثم تبعته أجهزة iPad اللوحية عام 2010.

 

وبعدها؟ لا شيء. منذ إصدار أجهزة iPad اللوحية أصدرت الشركة العديد من المنتجات والخدمات الجديدة. لكن لم تستخدم أي من هذه المنتجات والخدمات الجديدة حرف i ضمن اسمها. بل بات لدينا منتجات مثل Apple TV وApple Watch وخدمات مثل Apple Music. وبالنظر إلى كون الشركة معروفة بهوسها بالتناسق، يبدو هذا الاختلاف في تسمية المنتجات غريباً للغاية.

 

في هذا الموضوع سنتناول سبب وجود حرف i في بداية اسم العديد من منتجات شركة ابل. وبعدها سنتحدث عن المنتجات الجديدة التي هجرت أسلوب التسمية ولماذا لم يتم تحويل جميع المنتجات له.

 

من أين أتى حرف i في منتجات ابل أصلاً؟

 

لماذا كانت أسماء منتجات أبل تبدأ بحرف i ولماذا توقفت الشركة عن هذه الممارسة؟

 

بالعودة إلى أول منتج يجمل حرف i من منتجات الشركة: iMac يمكن الحصول على الفكرة الأصلية على الأقل. حيث فسر ستيف جوبز (مؤسس الشركة ومديرها حينها) التسمية بأنها دمج للتعبير عن قدرة الحاسوب على الاتصال بالإنترنت. حيث أن التسمية هي اختصار لـ Internet Macintosh لتصبح iMac: حاسوب ماكنتوش المتصل بالإنترنت.

 

في فترات تالية فسر جوبز وجود الحرف بالعديد من الطرق المختلفة أيضاً. حيث قال أن الحرف يمكن أن يرمز إلى كلمات أخرى مثل Inspire (التي هي فعل الإلهام) أو Instuct (الإرشاد والتعليم) أو حتى inform (التعليم). لكن وفق الكثير من المحللين فالأصل هو كلمة Individual (الفرد) للتركيز على كون هذه المنتجات شخصية لكل فرد ومقربة منه.

 

يزداد وضوح التركيز على الفرد والعلاقة المباشرة مع المنتج بالنظر إلى أن كلمة أنا باللغة الإنجليزية هي I. وفي كل مرة تقال فيها عبارة أسماء iPhone وiPad وسواها يأتي إحساس بالعلاقة الشخصية مع المنتج. كما أن إضافة حرف واحد تعني أن الاسم يبقى كلمة واحدة فقط، وبالنتيجة يستخدم الكثيرون اليوم كلمة أيفون وكأنها تعني الهاتف (Phone باللغة الإنجليزية) وكلمة أيباد للتعبير عن أي جهاز لوحي كان. ويعني هذا الواقع أن شركة ابل تمتلك قوة علامة تجارية لا تضاهى في هذا المجال.

 


مواضيع قد تهمك:


 

لماذا لم تعد منتجات ابل تستخدم حرف i؟

 

لماذا كانت أسماء منتجات أبل تبدأ بحرف i ولماذا توقفت الشركة عن هذه الممارسة؟
طوال سنوات كانت ابل صارمة للغاية لكون اسم الساعة هو Apple Watch وليس iWatch أبداً.

 

السبب بسيط للغاية: لا سلطة للشركة على الحرف وعلى استخدامه مع منتجات أخرى مختلفة. ففي حال قرر أحدهم الآن صنع سيارة يسميها iCar اليوم، فلا أحد يمكنه منعه من ذلك ولا حتى ابل نفسها (إلا في حال امتلك أحدهم العلامة التجارية مسبقاً. وقد أدركت الشركة هذا الأمر مبكراً في الواقع، وبحلول عام 2010 حاولت تغييره.

 

حيث حاولت الشركة أن تسجل حقوق ملكية أي علامة تجارية تبدأ بحرف i وبعده كلمة. حيث استندت لعلاقة الحرف الوثيقة بها وكون المستخدمين يتوقعون أن أي منتج يبدأ بالحرف هو من ابل. وبالتالي سيكون استخدام الآخرين للحرف أشبه بتضليل للمستخدمين وإساءة لعلامة ابل التجارية.

 

لكن حجج ابل لم تكن كافية لتحصل على حقوق ملكية i-أي شيء، وبالتالي بات الجميع يعرف أنه يمكن العبث بعلامة الشركة من حيث المبدأ. لذا لم يكن أمام ابل سوى خيار تقليل خسائرها عبر علامة تجارية تسيطر عليها حقاً: اسمها. حيث لن يتمكن أحد من ادعاء أن منتجه الجديد Apple Car ليس متعلقاً بالشركة أو محاولة للاستفادة من سمعتها.

 

بسرعة بعدها بدأت كل منتجات الشركة بتبني الطريقة الجديدة. حيث بات لدينا Apple TV وApple Watch وحتى أن iTunes قد رحل إلى حد بعيد والتركيز الآن على Apple Music مثلاً. لكن الشركة لم تتخل عن المنتجات السابقة التي تحمل حرف i في اسمها لأن التغيير ليس مفضلاً للمستخدمين. وتجربة الانتقال من iPhone إلى Apple Phone مثلاً ستكون صعبة للغاية وستتضمن خسارة جزء من السوق وقوة العلامة التجارية دون شك.