أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

في الأعوام الأخيرة شهد سوق الهواتف الذكية بعضاً من أكثر القفزات غرابة في مجال التصميم، حيث بدأت الهواتف القابلة للطي مع شاشات مرنة بالظهور، كما باتت عدة هواتف تحتوي كاميرات أمامية منبثقة ومتحركة على غير المعتاد. لكن وبينما أن الهواتف الغريبة الحالية تبقى مهمة من حيث اختلافها دون شك، فقد شهد تاريخ الهواتف العديد من القفزات في عالم التصميم، وبينما أثبتت بعض القفزات نجاحها، كانت القفزات الأخرى أقل نجاحاً وبقيت في الذاكرة كمحاولات فاشلة لتغيير التصاميم التقليدية.

 

في هذا الموضوع سنتناول بعضاً من اغرب تصاميم الهواتف التي تم تقديمها عبر السنوات، وكما هو متوقع فالنسبة الأكبر من هذه التصاميم تعود لأكثر من 10 أعوام مضت عندما كان سوق الهواتف أقل توحيداً وأكثر تنوعاً من حاله اليوم.

 

هاتف Sony Ericson K850

 

أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

على الرغم من امتلاكه العديد من الميزات المثيرة للاهتمام حينها مثل الكاميرا الممتازة وحتى الأداء السريع، فقد كان تصميم هاتف Sony Ericson K850 فاشلاً تماماً وغير عملي أبداً للاستخدام.

 

العيب الأساسي في تصميم الهاتف هو أنه احتفظ بأزرار الاتجاهات، لكنه حول شكلها إلى حلقة تحيط بمفتاحي أرقام 2 و5، كما أن مفتاح الاختيار الأوسط ومفتاحا القائمة والإلغاء أزيلوا تماماً مقابل جعل الجزء السفلي من شاشة الهاتف حساساً للمس وقابلاً للضغط عليه للإدخال.

 

كانت النتيجة هي صعوبة كبيرة في الاستخدام، وحتى بعد أسابيع من الاعتياد على نمط الإدخال الغريب هذا كان من الشائع للمستخدمين أن يضغطوا على المفاتيح بالخطأ. باختصار كان تصميم الهاتف قفزة دون شك، لكنها بالتأكيد لم تكن بالاتجاه الصحيح.

 

أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

لاحقاً كررت عدة هواتف أخرى أخطاء مشابهة، حيث أصدرت شركة Nokia هاتفها X3-02 عام 2010 مع مفاتيح أرقام فقط، فيما أن بقية التحكم تتم عبر شاشة لمس حساسة للضغط، مما جعل تجربة استخدام الهاتف سيئة للغاية ومع أن Nokia أصدرت عدة هواتف بنفس الفكرة الأساسية، كانت جميعها فاشلة تجارية بسبب سوء تجربة استخدامها.

 

هاتف Nokia N90

 

أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

في عام 2005 كانت كاميرات الفيديو الرقمي المحمولة (Camcorder) تمتلك شعبية كبرى بين محبي التصوير، لذا ولإظهار تركيزها على التصوير وبالأخص الفيديو أصدرت شركة Nokia هاتفها N90 مع واحد من أغرب التصميمات في تاريخ الهواتف.

 

من حيث المبدأ يعد الهاتف من نوع Flip Phone، لكن على عكس سواه فقد كان ذا حجم كبير جداً بسبب الكاميرا الناتئة خارجه والقابلة للدوران، بالإضافة إلى كون الشاشة نفسها قابلة للدوران أيضاً. حيث كان الهدف من الأمر جعل الهاتف قابلاً للحمل ككاميرا فيديو، لكن النتيجة كانت كارثية من حيث الهيكل الهش وسهل التحطم من جهة، والبطارية السيئة للغاية، وكون الهاتف عموماً ذا حجم ضخم جداً مع تجربة استخدام صعبة للغاية.

 

أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

لاحقاً حاولت Nokia إعادة إحساء التجربة بإطلاق هاتف Nokia N93 الذي تخلى عن بعض الأجزاء المتحركة وجعل الشاشة فقط قابلة للدوران، لكن المشكلة كانت أن الطلب على تصميم كهذا معدوم أصلاً، وسرعان ما ماتت هذه الفكرة التصميمة بعدها.

 

هاتف Motorola Flipout

 

أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

في عام 2010 كانت هواتف Android لا تزال في بداياتها، لكن وبينما ركزت بعض الشركات مثل Samsung على الاستفادة من تجربة Apple الناجحة وصنع هواتف مشابهة، حاولت Motorola إظهار تميزها بإصدار هاتف Flipout الذي فشل في كل شيء حاول تحقيقه.

 

تبدأ المشاكل من كون الهاتف يستخدم شاشة لمس بقياس 2.8 إنش فقط، أي أن استخدامها شبه مستحيل، كما أنه يحتوي على لوحة مفاتيح يكشف عنها بتدوير الشاشة حول محور ضعيف وسهل الكسر، ولوحة المفاتيح نفسها أصغر بكثير من أن تستخدم بشكل واقعي.

 

بإضافة كون كاميرا الهاتف سيئة للغاية وأن زمن لوحات المفاتيح على الهواتف كان قد ولى في عام 2010 فقد كان هاتف Motorola Flipout فكرة سيئة من جميع النواحي.

 

هاتف Nokia 9210 Communicator

 

أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

بينما كان سوق الهواتف واسعة الانتشار يشهد صدور هاتف 3310 المحبوب، صدر في نفس العام هاتف Nokia 9210 Communicator الموجه لرجال الأعمال بالدرجة الأولى مع واحد من أغرب التصاميم التي تخطر بالبال قط.

 

من الخارج يبدو الهاتف تقليدياً جداً مع شاشة صغيرة ومفاتيح أرقام تحتها، لكن ضمن الهيكل الضخم للهاتف يختبئ تصميم مشابه للابتوب صغير مع لوحة مفاتيح كاملة وشاشة ملونة كبيرة (بمعايير ذلك الوقت) بالإضافة لميزات هامة مثل دعم بطاقات الذاكرة والاتصال بالإنترنت وتعديل المستندات حتى.

 

المشكلة الأساسية لهذا الهاتف هي أنه أتى في وقت أبكر بكثير من الحاجة إليه، وبالنتيجة لم يحظَ بأي نجاح حقيقي وبالأخص مع حجمه الهائل مقارنة بهواتف تلك الفترة.

 

هاتف Nokia N-Gage

 

أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

بعد النجاح الهائل لمشغل الألعاب المحمول Nintendo Game Boy Advance خطرت فكرة دمج هاتف محمول مع مشغل ألعاب لمصممي شركة Nokia عام 2002 وفي العام التالي صدر هاتف N-Gage الموجه لمحبي الألعاب بالدرجة الأولى.

 

على عكس الهواتف الأخرى كانت مفاتيح الهاتف مقسومة لمجموعتين على طرفي الشاشة كونه يمسك عرضياً بدل الوضع الطولي المعتاد، وبالنتيجة كانت تجربة الاستخدام كهاتف سيئة للغاية وبالأخص مع الحاجة لوضعية غريبة جداً ووضع حافة الهاتف على الأذن للقيام بالمكالمات.

 

حتى مع تصميم سيء لهاتف كان من الممكن أن ينجح N-Gage لو أنه جيد للألعاب، لكن الهاتف كان ضعيفاً للغاية من حيث المواصفات مما جعل ألعابه مخيبة جداً ولا تقارن بالمنافسة، وحتى أن المفاتيح نفسها كانت صعبة الاستخدام مما أدى لجعل الهاتف يفشل بكونه هاتفاً من جهة، ويفشل بأن يكون جهاز ألعاب من الجهة الأخرى.

 

هاتف YotaPhone 2

 

أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

بينما كانت الشركات الكبرى تسعى لجعل هواتفها ذات مظهر موحد قدر الإمكان مع معايير محددة لأناقة التصميم دون الكثير من المخاطرات، سعت شركة Yota لتمييز نفسها بتقديم ميزة غير معتادة أبداُ: هاتف بشاشتين بدلاً من واحدة: شاشة OLED أمامية للاستخدام المعتاد، وشاشة حبر إلكتروني (E-Ink) خلفية تظهر الساعة والمكالمات الواردة والرسائل وحتى التقويم.

 

كانت فكرة استخدام شاشة حبر إلكتروني على الجهة الخلفية من الهاتف مميزة دون شك، حيث منحت الهاتف القدرة على أداء مهام بسيطة دون استهلاك البطارية باستخدام الشاشة الأساسية للأمر (شاشة الحبر الإلكتروني لا تحتاج للكهرباء إلا عند تغير ما يعرض عليها). لكن سعر الهاتف الكبير حينها (حوالي 870 دولاراً) والمواصفات المخيبة عموماً حالت دون نجاح الهاتف وتركت تصميمه الغريب يموت بعدها.

 

هاتف Toshiba G450

 

أغرب تصميمات الهواتف التي صدرت عبر السنوات

في عام 2011 وبينما كان هناك هواتف مثل iPhone 4S وGalaxy Nexus في الأسواق قررت شركة Toshiba اليابانية إطلاق هاتف بتصميم غريب للغاية، فالهاتف “غبي” بالطبع مع شاشة مستديرة أشبه بشاشات مشغلات الأقراص القديمة ومفاتيح أرقام متوزعة على شكل دائرتين ضمن تنظيم غريب للغاية.

 

بالإضافة لكونه هاتفاً يجري المكالمات، فقد كان الجهاز مشغل موسيقى MP3 ووحدة تخزين خارجية (فلاشة) مما يجعله من أغرب الهواتف الهجينة في الواقع.