أفايا: نصف الموظفين الإماراتيين يفضلون العمل من المنزل

وفقًا لدراسة جديدة بتكليف من شركة أفايا، فإن أكثر من نصف (52%) العاملين في الإمارات العربية المتحدة شعروا بسعادة أكبر خلال العام الماضي نتيجة للعمل من المنزل، حيث وجدت دراسة Life and Work Beyond 2020، أن العمال في الإمارات العربية المتحدة هم من بين أفضل نماذج العمل من أي مكان، حيث قال 64% منهم إن القدرة على إجراء أعمال هجينة – بدءًا من منزل أو مكتب – من شأنه أن يساهم في سعادتهم، وذلك مقارنة بـ 40% من المستطلعين في ألمانيا، و 44% في المملكة المتحدة، و 62% في الولايات المتحدة الذين قالوا الشيء نفسه.

 

وكشف الاستطلاع أيضًا أن العاملين في دولة الإمارات العربية المتحدة هم الأفضل تجهيزًا في العالم للعمل عن بُعد، حيث قال 64% منهم إن لديهم إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا اللازمة للعمل من أي مكان، وهو عدد أكبر من المشاركين مقارنة بأي دولة أخرى.

 

 يحتل العاملون في الولايات المتحدة المرتبة الثانية من حيث تجهيزهم بنسبة 62% حيث لديهم إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا التي يحتاجون إليها للعمل من أي مكان، بينما كان هذا الرقم في المملكة المتحدة 55%.

 

وكشفت الدراسة أيضًا عن بعض أكبر مخاوف الموظفين الإماراتيين بشأن مستقبل العمل، حيث قال 51% إن العودة إلى المكتب بدوام كامل هي أكبر مخاوفهم، وفي الوقت نفسه، حدد 44 % عن الأتمتة باعتبارها مصدر قلقهم الأكبر.

 

قال ما يقرب من الربع (24%) إنهم واجهوا تحديات نتيجة لنموذج العمل عن بُعد، بينما قال 25% إنهم لا يستطيعون الوصول إلى التكنولوجيا التي يحتاجونها للعمل عن بُعد.

 

يعاني العديد من الموظفين من بيئات عملهم في المنزل، حيث أعرب 47% عن رغبتهم في مساحة عمل أكبر، وقال 33% أن العمل من المنزل لم يكن مناسبًا للحياة الأسرية.

 

قال نضال أبو لطيف، رئيس شركة أفايا الدولية: “تحدد دراسة حياتنا والعمل بعد عام 2020 التغييرات واسعة النطاق التي تحدث في عالم العمل، وكذلك كيف ينظر الموظفون إلى هذه التغييرات”وأضاف:”من خلال فهم مخاوف الموظفين بشأن مكان العمل، حاليًا وفي المستقبل، يمكن لقادة الأعمال والمؤسسات الحكومية تحديد أفضل الطرق للمضي قدمًا”.

 

اقرأ ايضًا: 

 

شراكة بين مصرف أبوظبي الإسلامي وآي بي إم لتسريع التحول الرقمي

 

الإمارات تخطط لإطلاق أول بطاقة هوية رقمية آمنة