أفضل 5 مهارات في عام 2021

شهدت بعض المؤسسات انخفاضًا حادًا في الصناعات التي تقدمها بسبب الوباء الذي مر به العالم العام الماضي، مما أدى إلى فقد الموظفون العديد من وظائفهم في العديد من القطاعات مثل؛ الرعاية الصحية، والأدوية، والتجارة الإلكترونية، وتكنولوجيا التعليم.

 

شجع فقدان الوظائف العديد من العاملين في المجالات التكنولوجية إلى استثمار أوقاتهم للحصول على فرص إضافية في مختلف الصناعات، خاصة مع حاجة الشركات إلى مهارات محددة. كما أدى وباء كوفيد -19 إلى دخول حقبة جديدة من التكامل الرقمي. 

 

من المتوقع أيضًا أن يعمل الموظفون المستقبليون من المنزل؛ ولن يحتاجوا فقط إلى أن يكونوا مؤهلين رقميًا سيتعين عليهم أيضًا العمل بجدية أكبر. في إطار ذلك إليك أفضل 5 مهارات لاكتسابها في عام 2021 لتحصل على وظيفة أحلامك. 

 

تكنولوجيا المعلومات والأمن السيبراني

 

تشتد الحاجة إلى بعض المجالات المتخصصة في عام 2021، ومن أبرز تلك المجالات، المجال الخاص بالأمن السيبراني أو أمن المعلومات، واشتدت الحاجة إلى هذا المجال بسبب الفجوة  التي ظهرت في العام الماضي بين احتياجات تكنولوجيا المعلومات للشركات ومهارات الموظفين في التعامل مع التهديدات السيبرانية في ظل الوباء. 

 

خلال الموجة الأولى من الجائحة، أفادت الشركات في جميع أنحاء العالم بإنفاق نحو 15 مليار دولار أسبوعيًا بما يتماشى مع الاحتياجات التكنولوجية المتغيرة للموظفين الجدد للحد من الاختراقات والحفاظ على بيئة آمنة من التهديدات الأمنية. 

 

تُعد الحاجة المتزايدة لأنظمة الأمن السيبراني القوية تحديًا يواجه العديد من المؤسسات، حيث زادت نسبة هجمات سرقة الهوية إلى 83% وزادت نسبة حالات البرمجيات الخبيثة إلى 62%، واستجابةً لهذه الزيادة في التهديدات السيبرانية، تجعل 35 % من الشركات توظيف متخصصين في الأمن السيبراني ضمن أولوياتها. 

 

أما عن مجال تكنولوجيا المعلومات، فقد تشمل بعض المهارات الأكثر احتياجًا في مجال تكنولوجيا المعلومات؛ التكنولوجيا الخاصة بالحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي و Blockchain والواقع الافتراضي والواقع المُعزز وتصميم تجربة المستخدم وتطوير تطبيقات الهاتف المحمول.

 

إن هذه المجالات تُمثل اتجاهًا رئيسيًا للتأثير على كثير من القطاعات في المستقبل، لذلك يجب على من لديهم خبرة أقل في المجالات التكنولوجية تزويد معرفتهم بالمهارات الأساسية في هذه المجالات، وإلقاء نظرة عامة على ما تحتاجه الوظائف المتخصصة في أمن وتكنولوجيا المعلومات. 

 

إنتاج الصوت والفيديو

 

يعتبر الارتفاع في المقاطع الخاصة بموقع “الانستغرام” و “تيك توك” أمرًا ملحوظًا، والتي تم إنتاج المزيد والمزيد منها في عام 2020، ونتيجة لذلك ارتفع الطلب على مقاطع الفيديو الخاصة بتسويق السلع والخدمات، كما تُظهر الأبحاث أن 54 % من المستهلكين يرغبون في رؤية المزيد من محتوى الفيديو من الشركات والمنتجات التي يهتمون بها.

 

يلعب الفيديو دورًا مهمًا في التسويق واختيار المستهلك لسلعة بعينها دون الأخرى، لذلك تستخدم 87 % من المجموعات الإعلانية منتجات الفيديو، كما يرتبط الفيديو بالمجال التقني ارتباطًا وثيقًا، حيث يشتري 80% من المستهلكين تطبيقًا أو برنامجًا بعد مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة به.

 

كما زاد الطلب على مهارات الإنتاج الصوتي، وعدد المدونات الصوتية، حيث تابع 36 % من الناس حول العالم البودكاست خلال الشهر الماضي، لذلك إذا كانت تريد الانتشار لمنتجك أو لعملك، فقد حان الوقت لإنشاء مقاطع البودكاست.

 

الترجمات وتعلم اللغات الأجنبية

 

أدى الاقتصاد المتنامي الذي تشهده دول العالم إلى زيادة الاعتماد على الترجمة وتعلم اللغات الاجنبية، وفي الشركات الأمريكية، يوجد طلب كبير على العمال المهرة الذين يتحدثون ويترجمون باللغات الصينية والإسبانية والفرنسية.

 

توصلت الأبحاث إلى أن التحدث بلغة ثانية يمكن أن يضيف 10-15% إلى دخلك، وستمكنك مهارات اللغة الأجنبية من أن تصبح أكثر قدرة على المنافسة في سوق العمل. وهناك العديد من الأدوات التي يمكنك النقر عليها لمساعدتك في اكتساب مهارات لغوية جديدة، أو الارتقاء بلغتك الثانية إلى المستوى التالي. 

 

البيانات والتحليل الإحصائي

 

يدخل علم البيانات في كثير من الصناعات خاصة في الأعوام الأخيرة، حيث تعتمد الشركات على تحليل تلك البيانات للتعرف على رغبات المستهلكين، وتقديم خدمة مميزة لهم. 

 

طورت Netflix إنشاءًا متطورًا للبيانات استنادًا إلى خيارات عرض المستهلك، واستخدمت النتائج لدفع مشتريات المحتوى لمطابقة تفضيلات المستهلك، وبفضل هذا الاستخدام الناجح للبيانات، تمكنت Netflix من زيادة قيمتها بمقدار 50 مليار دولار بحلول عام 2020.

 

أصبح تحليل البيانات عاملاً رئيسياً في التسويق والإعلان، حيث تخطط 40 % من الشركات لتنمية ميزانيات التسويق القائمة على البيانات وثلاثة أرباع أصحاب الشركات الذين يتخذون قرارات بشأن أعمالهم يركزون على تحليل البيانات.

 

الذكاء والإبداع

 

يُقصد بالذكاء والإبداع القدرة على حل المشكلات خلال التفكير خارج الصندوق، ويُعد من أهم المهارات التي تبحث عنها الشركات في المُتقدمين لطلب وظيفة. حيث يوافق 94% من أصحاب الشركات على أن المرشح لطلب الوظيفة لابد من امتلاكه لمهارات متخصصة في التفكير والإبداع. 

 

اثبت أحد الدراسات أن خريجي الجامعات متحمسون إلى التفكير والإبداع، حيث قال 78 % من المهنيين الحاصلين على تعليم جامعي فوق سن 25 عامًا إنهم يرغبون في أن تكون لديهم القدرة على الإبداع.