أقنعة الوجه قادرة على تجنّب تقنية التعرّف على الوجه

أثارت تقنية التعرّف على الوجه الجدل بين التقنيين منذ ظهورها، فتوجد الكثير من الآراء المناهضة لها من الجانب الأخلاقي، خصوصًا وأنّها حتى الآن لم تثبت دقتها الكاملة، وظهر تحيّزها في أكثر من مناسبة.

 

وآخر هذه المناسبات ما حدث قبل أسبوع تقريبًا عندما تسببت تقنية التعرّف على الوجه في القبض على شخص بريء تمامًا.

 

لكن بالنسبة لسلطات إنفاذ القانون تُعد تقنية التعرّف على الوجه وسيلة سهلة وسريعة لتحديد المتهمين واعتقالهم قبل التسبب في جرائم أخرى، ولهذا السبب أعربت وزارة الأمن الداخلي الأميركية عن قلقها من الاستخدام المتزايد لأقنعة الوجه بعد انتشار فيروس كورونا.

 

حيث ترى أنّ أقنعة الوجه قادرة على تجنّب تقنية التعرّف على الوجه وإعاقة عملها، خصوصًا لو استمر استخدامها من الناس بعد انتهاء جائحة كورونا.

 

وكانت عدّة شركات أميركية تراجعت عن تطوير تقنيات التحقق من الوجه مثل شركة IBM، بينما توقفت أمازون عن بيع برنامج Rekognition للشرطة، ثم تبعتها شركة مايكروسوفت في خطوة مماثلة

 

وطُرح القلق من استخدام أقنعة الوجه أثناء نقاش تم بالاشتراك بين عدّة وكالات أمنية أميركية حول التأثيرات المحتملة التي قد تترتب على الاستخدام واسع النطاق لأقنعة الوجه، خاصةً التأثيرات على أنظمة التعرّف على الوجه مثل كاميرات الفيديو وتقنيات معالجة الصور.

 

وأشارت وزارة الأمن الداخلي إلى أنّ المتظاهرين قد يستخدمون أقنعة الوجه لتجنّب التحقق من برمجيات التعرّف على الوجه، لكن حتى الآن لا يوجد دليل على هذا.

 

ويأتي هذا بعد النصائح الطبية التي أصدرتها عدّة جهات رسمية بضرورة ارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامة أثناء جائحة كورونا الحالية.

 

وتحاول عدّة جهات تشريعية إيقاف استخدام تقنيات التعرّف على الوجه حتى يُصاغ قانون يسمح بها صراحةً ويفرض بعض القيود على استخدامها.

قد يعجبك ايضا