ألعاب PS4 حققت استفادة كبيرة من فيروس كورونا

يُمكن القول إنّ فيروس كورونا الذي اجتاح العالم على مدار النصف الأول من هذا العام كان بمثابة العملة ذات الوجهين، فبالنسبة لبعض الشركات والقطاعات تسبب في خسائر فادحة وبالنسبة لأخرى كان سببًا في زيادة المبيعات والنجاحات.

 

وفي حالتنا هذه، كانت ألعاب منصة PS4 من المستفيدين الكبار على مدار الشهور الماضية، وفي النقاط التالية سنوضّح لك كيف ذلك:

 

  • مع استمرار جائحة كورونا وبقاء المزيد من الناس داخل المنزل للانعزال عن الآخرين أملًا في إيقاف انتشار الفيروس، بدأ التركيز على السلع الترفيهية داخل المنزل مثل ألعاب الفيديو.

 

  • وحسب الأرقام المالية من سوني في الربع المالي الذي انتهى في آخر يونيو بلغت مبيعات ألعاب PS4 حوالي 91 مليون وحدة بزيادة قدرها 83 في المائة مقارنةً مع نفس الربع في العام الماضي عندما بلغت المبيعات 49.8 مليون وحدة فقط.

 

  • ومع بقاء الناس داخل المنزل ارتفعت مبيعات النُسخ الرقمية من الألعاب حتى وصلت إلى 74 في المائة من إجمالي المبيعات خلال الربع السابق.

 

  • وكذلك ارتفع عدد المشتركين في خدمة PS Plus – يحتاجها اللاعبون لتشغيل الألعاب أونلاين – إلى 44.9 مليون مشترك من 41.5 مليون مشترك في الربع السابق.

 

  • ونجحت سوني في بيع 1.9 مليون جهاز PS4 خلال الفترة نفسها، رغم أنّها تُخطط لاستبداله بالإصدار الجديد PS5 في وقت لاحق من هذا العام.

 

ومن المتوقع أن ترتفع مبيعات الألعاب بشكل عام مع اقترابنا من نهاية هذا العام حيث تُخطط كلًا من سوني ومايكروسوفت للكشف عن الجيل الجديد من منصات الألعاب.