أمازون تطلق “صناديق التأمل” وردة فعل الإنترنت ساخرة بشدة

لطالما كانت شركة أمازون محط الانتقادات العلنية سواء من المشرعين أو العامة أو حتى موظفيها أنفسهم. حيث أن عملاقة التجارة الإلكترونية توظف مئات الآلاف حول العالم، لكنها دائماً ما تتهم بإساءة معاملة موظفيها، وبالأخص في المستودعات. حيث قادت العديد من التقارير السابقة إلى مظهر سيء للشركة، وسمعة غير مرحب بها للعمل في مراكزها نتيجة الظروف السيئة. بالنتيجة بدأت الشركة عدة مبادرات لتحسين ظروف العمل ضمنها، وآخرها مبادرة بقيمة 300 مليون دولار أمريكي.

 

كانت واحدة من أولى أجزاء مبادرة الشركة الجديدة هي وضع “صناديق التأمل” في مستودعاتها ليستخدمها الموظفون عندما يحتاجون. إذ وصفت الشركة صناديق التأمل بأنها أداة ممتازة للاسترخاء والتخلص من الهموم وأخذ استراحة سريعة وفعالة من العمل. حيث تأتي الصناديق بحجم كبائن الهواتف العمومية تقريباً، وتتيح لمن يدخلها تجربة استرخاء وتأمل موجه مع الصوت والفيديو. وتتضمن بداخلها كرسياً وحاسوباً مع مواد مخصصة للتعامل مع الضغوطات النفسية ومساعدة الموظفين على الاسترخاء.

 

 

قامت الشركة بنشر فيديو ترويجي قصير عن صناديق التأمل على حسابها على تويتر، لكنه تلقى الكثير من السخرية وسرعان ما حذفت التغريدة. لكن هناك الآن العديد من النسخ المعاد رفعها على مختلف المنصات الداعمة للفيديو مثل يوتيوب وفيس بوك وسواها. ويبدو أن محور السخرية الأساسي هو تشابه هذه الصناديق مع كبائن تظهر في مسلسل Futurama الكرتوني الشهير على أنها “كبائن انتحار.”

 


مواضيع قد تهمك:


 

بالإضافة للسخرية من صناديق التأمل، فقد كان هناك انتقادات للفكرة نفسها وللمبادرة ككل على أنها متأخرة أصلاً وأصغر من اللازم. حيث رأى الكثيرون أن استثمار المال المدفوع لتحسين ظروف العمل ورفع رواتب الموظفين هو خيار أفضل. لكن يبدو أن ذلك لم يثنِ عزم أمازون المكملة في مخططها الكبير لتحسين العمل في مستودعاتها وفق وصفها.