أمازون تكشف مفاجئة ماسك ليس أفضل من بيزوس من حيث استغلال النظام القضائي

من المعروف أن هناك عداوة كبرى بين أثرى شخصين في العالم اليوم: إيلون ماسك وجيف بيزوس. حيث تعود عداوة القطبين إلى حوالي عقدين مضيا منذ بداية شركتي الفضاء الخاصتين بهما. ومنذ حينها يبدو أن التنافس قد قاد للمزيد من الجفاء والعداوة المتزايدة التي تحولت إلى تبادل الإهانات المبطنة فعلياً. ومؤخراً وجه ماسك إهانة كبرى لجيف بيزوس عندما سخر من أنه ترك إدارة أمازون للتفرغ لرفع الدعاوى القضائية. كما وصف الاعتراضات القضائية المتكررة لشركة Blue Origin ومؤسسها بيزوس على أنها أهم عائق أمام استكشاف شركته للفضاء.

 

الآن يبدو أن بيزوس لم يكن راضياً حقاً عن التصور العام الذي ثبته ماسك بكون شركة Blue Origin تستغل القضاء لمنع التنافس. حيث قامت شركة أمازون بإرسال قائمة مكونة من 13 صفحة إلى موقع The Verge بالقضايا التي قامت بها شركة SpaceX. حيث يبدو أن شركة SpaceX بدورها لم تكن تجلس دون نشاط من الناحية القضائية، بل كانت تفعل كل ما بوسعها. حيث تضمنت القائمة قرابة 40 قضية وشكوى مختلفة قامت بها الشركة منذ عام 2004.

 

يمكن الاطلاع على المستند الكامل من هنا. حيث يتضمن جميع القضايا والاعتراضات الرسمية والعرائض الخاصة بالشركة ضد الحكومة الأمريكية. ويبدو أن النية هنا هي تغيير الرأي العام الذي تعاطف بوضوح مع شركة SpaceX مع تصوير سلوك منافستها Blue Origin على أنه محاولة لاستخدام النظام القضائي لمنع تقدم المنافسين. حيث الهدف هو إظهار أن هذا السلوك ليس حكراً على الشركة بل أنه شائع في المجال. وفي الواقع لا يمكن إنكار ذلك، حيث تظهر القائمة بوضوح أن SpaceX قامت باستخدام القضاء مراراً وتكراراً لتسير الأمور كما تريد.

 


مواضيع قد تهمك:


 

المثير للاهتمام هو أن القائمة قد أتت من شركة أمازون التي أسسها جيف بيزوس (مؤسس ومدير Blue Origin أيضاً). حيث يبدو الأمر أشبه بلعبة واضحة بكون الوثيقة لم تأتي من شركة الفضاء المنافسة بل من شركة أخرى لنفس المالك. وعموماً لم تكن SpaceX راضية عن المستند واعتبرته مضللاً بشدة. حيث قالت الشركة في بيان مقتضب أنها كانت تقاضي الحكومة للسماح بالابتكار وحق المنافسة، فيما أن اعتراضها على Blue Origin متعلق بأهداف الأخيرة المزعومة لقتل المنافسة والابتكار.