شركة Blue Origin تخطط لإرسال أول امرأة إلى القمر بحلول عام 2024

في عام 1969 كان رائد الفضاء الأمريكي نيل أرمسترونج أول إنسان يسير على سطح القمر على الإطلاق، وفي حينها كانت “الخطوة الصغيرة لرجل، لكن القفزة الهائلة للبشرية” أمراً هاماً للغاية ونهاية لسباق الفضاء السوفييتي الأمريكي حينها. ومع أن عدة مهمات أخرى أرسلت إلى القمر على مدى الأعوام الثلاثة التالية، يبقى المشي على القمر واحداً من أندر الأمور على الإطلاق مع كون 12 إنساناً فعلها فقط عبر التاريخ، وجميع هذه المجموعة هم رجال أمريكيون بين عامي 1969 و1972.

 

الآن وبعد قرابة 50 عاماً من آخر رحلة مأهولة إلى القمر، يبدو أن شركة Blue Origin التي يمتلكها ويمولها الملياردير الشهير وأثر الأشخاص في العالم: جيف بيزوس تنوي أن تكون الواصل الجديد إلى القمر بحلول عام 2024، لكن هذه المرة لن يكون طاقم الرحلة مكوناً من الرجال فقط، بل سيتضمن أول امرأة تصل إلى سطح القمر على الإطلاق.

 

اقرأ أيضاً: نوكيا تستعد لبناء شبكة اتصالات 4G على القمر

 

هنا من الواجب التنويه إلى أن شركة Blue Origin لن تكون من يرسل الرحلة حقاً، بل أنها أحد المنافسين على صناعة محرك المهمة القمرية التي تخطط لها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا في عام 2024، ويبدو أن بيزوس للغاية بأن شركته هي التي ستفوز باختيار ناسا، حيث شارك عبر حسابه على إنستجرام فيديو قصيراً يظهر محرك شركته الجديد واصفاً إياه:

 

 

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

A post shared by Jeff Bezos (@jeffbezos)

 

هذا هو المحرك الذي سيأخذ أول امرأة إلى سطح القمر. محرك BE-7 ذو أداء عالٍ ويستخدم إضافات محرك الهبوط القمري مع الهيدروجين السائل\الأوكسجين السائل ليوفر 44482 نيوتن من قوة الدفع، مع خنق عميق حتى 8900 نيوتن لتأمين هبوط دقيق على القمر.