أول تعليق من تيم كوك رئيس آبل على فضيحة فيس بوك

علق تيم كوك ، الرئيس التنفيذي لشركة آبل، على الأزمة التي تمر بها شركة فيس بوك مؤخرًا، على خلفية تسريب بيانات المستخدمين لديها، واتهامات انتهاك الخصوصية.

 

وكانت تقارير صحفية خارجية، قد أكدت أن شركة تحليل البيانات، Cambridge Analytica، التابعة للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قامت بجمع بيانات نحو 50 مليون مستخدم، لموقع التواصل الاجتماعي، فيس بوك، دون أذنهم أو موافقتهم، وذلك لاستغلال هذه المعلومات في انتخابات الولايات المتحدة، عام 2016، ولتعزيز حملة انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي. مزيد من التفاصيل

 

وخلال تواجده في منتدى التنمية الصيني بمدينة بكين، تحدث تيم كوك عن ضرورة وضع قواعد قوية لحماية خصوصية المستخدمين، وتمنع من سرقة بياناتهم وإساءة استخدامها.

 

وأضاف كوك تعليقاً على حادث الفيس بوك، وبعد سؤاله إذا كان استخدام البيانات لابد من ان يكون مقيداً ام لا، فقال ان ما حدث كان صدمة وقاسي بعض الشيء، مشيرًا إلى أنه لابد من وضع قاعدة قوية لحماية البيانات.

 

وشدد كوك انه لابد من عدم معرفة ما يتصفحه المستخدم منذ سنوات، وما هي جهات اتصاله، وكل تفاصيله الحياتية، وما يحب أو يكره، فهي أشياء شخصية لابد من عدم التدخل بها ومعرفتها.

 

والجدير بالذكر انه سبق وتعرضت شركة آبل لمثل هذه الأزمة، خلال قبل تواجد تيم كوك في رئاسة الشركة أو بعدها، على خلفية التعاون بين الشركة والجهات الأمنية، ومنح الأخير معلومات خاصة مستخدمين بهواتفها آيفون للحكومات، قبل أن تعدل الشركة من مسارها.

 

وتزيد تصريحات تيم كوك من الضغط على شركات التقنية المختلفة ومن بينهما فيس بوك، التي تعتمد على كميات هائلة من بيانات المستخدمين الخاصة.

قد يعجبك ايضا