تصنيع أيفون 12 هو عامل تلويث أساسي في مدينة تشنغتشو الصينية

كما كل عام عقدت شركة Apple مؤتمرها السنوي المخصص للكشف عن الجيل الجديد من هواتفها الذكية، حيث تم الكشف عن هاتف أيفون 12 الجديد والذي كما العادة يصنع وتم تجميع معظم مكوناته في مدينة تشنغتشو الصينية ضمن مصانع شركة Foxconn، ويبدو وفق التقارير أن هذا الأمر عامل أساسي حقاً في معدلات التلوث في المدينة الصينية التي يقطنها قرابة 10 ملايين نسمة.

 

وفق تقارير من شركة Morgan Stanley فقد أظهر تعقب حالة الهواء في المدينة الصينية ارتفاعاً كبيراً في مستويات التلوث في الأسابيع الأخيرة بشكل متزامن مع بداية تصنيع هواتف أيفون 12 الجديدة. حيث أن كل عام يشهد نفس مستويات التلوث التي ترتفع موسمياً عند الخريف بشكل واضح وعادة ما تتزامن مع دورة التصنيع السنوية لهواتف Apple والتي تكون في ذروتها في الفترة السابقة للإعلان عن الجيل الجديد من الهواتف.

 

بالطبع فمجرد تزامن ارتفاع معدلات التلوث مع فترة تصنيع الهواتف ليس دليلاً كافياً لكون النشاط الصناعي الإضافي هو المسبب الأول للتلوث، لكن المثير للاهتمام هو أن موسم التلوث هذا العام قد تأخر قرابة شهر عن موعده المعتاد، وهذا التأخير يبقيه في تزامن مثالي مع بداية تصنيع هواتف أيفون 12 التي تأخر بدء تصنيعها قرابة شهر كذلك.

 

اقرأ أيضاً: ليس فقط iPhone 12، جميع هواتف iPhone المباعة ستأتي دون شاحن أو سماعة

 

يذكر أن هذه المستويات المرتفعة من التلوث تأتي بشكل متناقض تماماً مع توجهات Apple العلنية والمتكررة إعلامياً، حيث أن الشركة تكرر كون منشئاتها الأمريكية تستخدم الطاقة النظيفة بشكل كامل وحتى أنها استخدمت الحجج البيئية وتقليل المخلفات التقنية كمسبب لقرارها ببيع هواتف أيفون 12 دون شاحن أو سماعات سلكية في العلبة. لكن يبدو وحتى مع جهود Apple في المجال البيئي فالحد من انبعاث الملوثات أمر صعب أثناء التصنيع وبالأخص في الصين حيث التشريعات المحلية متساهلة جداً مع الأمر والمصدر الأساسي للطاقة هو الوقود الأحفوري وبالأخص الفحم الحجري شديد التلويث.

قد يعجبك ايضا