إدوارد سنودن ينشىء حافظة لرصد المراقبين الحكوميين

عادة ما تقوم وكالة الأمن القومي بالإبلاغ عن إدوارد سنودن وجميع تحركاته، ولكنه مؤخراً كان يعمل على إنشاء أداة رائعة بالتعاون مع أحد مخترقي الأجهزة والذي يُدعى Andrew Bunnie وذلك لتطوير وسيلة لمستخدمي الهواتف الذكية التي يُمكن أن تكون معرضة للمراقبة ووقف جميع الإشارات المحتملة أو بمعنى آخر فإنه يقوم بالتعرف على ما إذا كان الهاتف الذكي يرسل إشارات سرية لوكالة الاستخبارات.

 

قام إدوارد سنودن بالتعاون مع صديقه المخترق بتجربة نتائج عملهم المضني على الهواتف الذكية في معامل معهد ماساتشوستس للتقنية، والذي يُذكر في وصفه بأنه يهدف إلى إعطاء الصحفيين الأدوات اللازمة لمعرفة ما إذا كانت هواتفهم يتم مراقبتها أو قفل تحديد مواقعهم.

 

لم يعتمدوا على واجهة الهاتف الذكي الخاصة بالمُستخدم لمعرفة الحقيقة وقاموا باستخدام هاتف أيفون لتجربة النموذج الأولي لهم، وإدوارد سنودن من المشهورين حقاً في هذه الآونة فقد كان احد المقاولين بوكالة الأمن القومي وهو منفي الآن في موسكو بعد استخدامه الهندسة العكسية لاقتحام أجهزة إكس بوكس من مايكروسوفت.

 

يؤكد إدوارد سنودن أن الرسائل التي قد تراها على هاتفك ليس بالضرورة أن تكون صحيحة فقد تكون مخادعة من أي مزود لك فالهواتف الذكية تأتي داعمه للعديد من أجهزة استقبال وإرسال البث الإذاعي وخدماتها مثل الرسائل والمكالمات وبيانات الهاتف والشبكات اللاسلكية والبلوتوث وغيرها من تقنيات الاتصال التي يُمكن التنصت عليك من خلالها.

 

قد يعجبك ايضا