إطلاق أول هاتف مع كاميرا تحت الشاشة، والنتائج مخيبة للغاية حالياً

عبر السنوات الماضية باتت فكرة الهواتف ذات الشاشات التي تغطي كامل الواجهة أمراً تلاحقه العديد من الشركات المختلفة. إذ بدأ السباق مع Samsung وهواتف S8 ذات الحواف الضيقة ومن ثم هاتف iPhone X ذي النتوء أعلى الشاشة، وسرعان ما تطور الأمر لطرق متعددة مثل الكاميرا الموجودة ضمن ثقب صغير في الشاشة وحتى كاميرات محمولة على آلية ميكانيكية لا تظهر إلا عند الحاجة إلى استخدامها.

 

لكن طوال المدة كان الأمر الذي ينتظره الكثيرون هو كاميرا مخفية تحت الشاشة كما تم إخفاء حساسات البصمة. وعلى الرغم من استعراض العديد من النماذج الأولية لم يصدر هواتف متاحة للعامة مع الميزة حتى الآن مع صدور هاتف ZTE Axon 20 5G الجديد الذي بات متاحاً للشراء يوم البارحة مع كاميرا مخفية تحت الشاشة، لكن التجارب الأولية للهاتف لا تبدو مبشرة حقاً في الواقع.

 

اقرأ أيضاً: شركة Apple تتخلى عن مصنع كاميراتها بسبب ادعاءات تورطها بالعمالة القسرية

 

لدى التجربة يبدو أن هناك سبباً مقنعاً لكون الهواتف التي تستخدم كاميرا تحت الشاشة قد تأخرت، إذ يبدو أن التقنية لا تزال غير جاهزة للاستخدام حقاً في الهواتف، ومن التجارب الأولية لهاتف ZTE Axon 20 5G يظهر ذلك بوضوح، إذ تعاني كل من الشاشة والكاميرا من نتائج العملية في الواقع.

 

إطلاق أول هاتف مع كاميرا تحت الشاشة، والنتائج مخيبة للغاية حالياً

 

حيث أن مكان الكاميرا تحت الشاشة يظهر بوضوح عندما تظهر شاشة بيضاء أو بألوان فاتحة وبالأخص في حال النظر بزاوية مائلة قليلاً عن الشاشة، حيث يظهر مربع مختلف عما حوله، وحتى أنه يظهر في حال عرض اللون الأسود أحياناً أيضاً. وبالإضافة لهذا الأمر المزعج (ولو أنه ليس مؤثراً بشكل هائل حقاً) هناك المشكلة الأكبر: جودة التصوير بالكاميرا الأمامية خلف المنافسين بمراحل.

 

 

إطلاق أول هاتف مع كاميرا تحت الشاشة، والنتائج مخيبة للغاية حالياً 1
تجربة التصوير بالكاميرا الأمامية لهاتف ZTE Axon 20 5G من موقع The Verge
 

في الواقع تظهر تجارب التصوير الأولية نتائج سيئة للغاية للتصوير بالكاميرا الأمامية للهاتف، وبالأخص في ظروف الضوء القوي حيث تظهر الألوان الفاتحة مشعة للغاية ومائلة لأن تبدو بيضاء فقط مع ضياع تفاصيلها، وفي ظروف الضوء الضعيف تعاني الكاميرا أيضاً من صور مشوشة أكثر وتعاني من مستوى إضاءة متدنٍ وغير كافٍ.

 

اقرأ أيضاً: أفضل كاميرات الـ SLR الرقمية للمبتدئين والمحترفين

 

عموماً تبدو فكرة الكاميرا المتوضعة ضمن ثقب في الشاشة أو ربما نتوء صغير هي الخيار الأفضل لتجنب التضحية بجودة الكاميرا أو الشاشة. فمع أن الثقب أو النتوء قد يبدو واضحاً جداً في البداية مثلاً، فالاستخدام المطول يعني أنه يصبح أمراً معتاداً دون تأثير حقيقي وتتجاهله العين تلقائياً حتى.

قد يعجبك ايضا