إعادة تدوير بطاريات السيارات الكهربائية: هل هي كافية لتلبية الطلب عليها؟

قد تكون إمكانية إعادة تدوير بطاريات السيارات الكهربائية خبراً ساراً للدول حول العالم، لا سيما في الفترة الحالية التي تتوجه فيها الدول إلى السيارات الكهربائية لخفض انبعاثات الكربون من وسائل النقل العام والخاص، وأيضًا لأن إنتاج البطاريات يعتمد على معادن رئيسية مثل الليثيوم والكوبالت التي قد يكون إمدادها محدوداً للغاية. لذلك قد تكون إعادة تدوير البطاريات حلاً منقذاً، لكنه لا بخلو من المشاكل بدوره.

 

صناعة إعادة تدوير البطاريات

 

تستثمر العديد من شركات إعادة التدوير المتخصصة المعروفة، مثل غلينكور (Glencore Plc) البريطانية السويسرية، بشكل كبير في إعادة تدوير الخردوات إلى المواد اللازمة لدفع ثورة المركبات الكهربائية، ولكن تعد دولة الصين موطناً لأكثر من 80% من قدرة إعادة تدوير البطاريات في العالم.

 

فلقد تواجد المزيد من المركبات الكهربائية على الطريق في الصين، ولفترة أطول؛ لذلك، من المتوقع أن تظهر أول موجة كبيرة من الخردة هناك. وعلى مدى العام الماضي، ظهر العديد من الخطط لإنشاء منشآت إعادة التدوير جديدة في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية، ولكن يجب أن تنتظر هذه المنشآت لوقت أطول حتى يزداد العرض.

 

قدرات إعادة التدوير تتجاوز الحاجة إليها

 

إذاً هناك تدافع واضح من القوى والشركات العالمية الكبرى لتأمين البطاريات المعاد تدويرها، وعلى الرغم من فائدة هذا التدافع لمصانع السيارات، إلا أنه هناك نقص في كمية الخردة؛ فهي لا تكفي لتلبية كامل الطلب على هذا النوع من البطاريات. حيث ذكرت وكالة بلومبرغ (Bloomberg) أن موجة إنشاء المصانع لإعادة تدوير البطاريات تشكل خطراً كبيراً على صناعة إعادة التدوير نفسها بسبب الجهل عن هذا النقص.

 

كما قال هانز إريك ميلين (Hans Eric Melin)، مؤسس شركة Circular Energy Storage الاستشارية البريطانية إلى بلومبيرغ: “لم يأخذ أحد غيره بعين الاعتبار حقاً، ويبدو أنهم جميعهم يعتقدون أنه سيكون هناك كميات كبيرة من الخردة والبطاريات المنتهية. ولكن إذا نظرنا إلى مستوى قدرات إعادة التدوير المتاحة عبر الإنترنت، فإنها أكبر بكثير من حاجتنا.”

 

ووفقاً إلى شركة Circular Energy Storage، ستزيد القدرة العالمية على إعادة تدوير البطاريات بأكثر من الضعف بين عامي 2021 و2025، وهذه القدرة على التدوير ستتجاوز مقدار الخردة لهذه السنة. وفي حين أن الصناعة تنتظر بدء وصول أعداد كبيرة من السيارات الكهربائية القديمة إلى ساحات الحردة، من المتوقع أن يستمر نقص الخردة طوال العقد القادم.

 

وبحلول عام 2025، قد تتجاوز مساحة مصانع إعادة التدوير كمية مواد الخردة التي تعتمد عليها بثلاثة أضعاف. نعم، ستبدأ البطاريات القديمة بالوصول في نهاية المطاف، ولكن يجب أن تكون مصانع إعادة التدوير قادرة على البقاء حتى يأتي وقت الوصول.