إنستجرام يغير تصميمه للتركيز على الفيديوهات القصيرة والتسوق عبره

من المعروف أن التغييرات التصميمية لمنصات التواصل الاجتماعي قلما تتم دون اعتراضات، حيث هناك مناداة دائمة بالعودة إلى التصميم القديم مع كل تغيير، وحتى اليوم لا يزال البعض يود لو تعكس تغييرات تمت منذ أكثر من 7 سنوات على منصة فيسبوك مثلاً. لكن ومع أن معظم الاعتراضات عادة ما تكون محدودة نسبياً، يبدو أن الأمور مختلفة هذه المرة بعد إطلاق التصميم الجديد لتطبيق إنستجرام والذي تسبب بغضب كبير بين المستخدمين الذين وجدوه مختلفاً عما عهدوه من التطبيق.

لا يتضمن التغيير الجديد أية تعديلات على عرض المنشورات (يذكر أن الشركة بدأت بعرض منشورات مقترحة في الشاشة الرئيسية مؤخراً)، لكنه يتضمن إزالة زر نشر الصور والفيديو المعتاد في وسط الشريط السفلي من الشاشة، وبدلاً من ذلك نقله إلى مكان أقل أهمية في أعلى الشاشة، والمزعج أكثر ربما هو أن الزر الذي وضع مكانه مخصص لصنع الفيديوهات القصيرة عبر ميزة Reels التي قدمها إنستجرام ضمن محاولاته لمنافسة TikTok ونجاحه الهائل.

بالإضافة إلى التركيز الكبير على Reels التي فشلت بالانتشار على نطاق واسع حتى الآن، فمن الواضح التركيز الإضافي على التسوق عبر الإنترنت. حيث بات الزر المجاور لزر النشر السابق مخصصاً لصفحة التسوق حيث تظهر المنشورات التجارية من الماركات الكبرى والحسابات التجارية التي يتابعها المستخدم.

بالطبع لم تكن ردود الفعل تجاه هذه التغييرات إيجابية، بل أن الكثير من مستخدمي إنستجرام بدأوا بالتذمر من التغييرات التي جعلت المنصة لا تشبه ما كانوا يحبون استخدامه سابقاً وفق تعبير البعض. لكن وعلى الرغم من الاحتجاجات، لا يبدو من الواضح إن كان إنستجرام مهتماً بالتراجع عن التغييرات في الواقع، وبالأخص مع كون سياسة شركة فيسبوك ككل تتوجه نحو التسوق عبر الإنترنت على جميع منصاتها بعد التغييرات الأخيرة على واتسأب.