إنفيديا تتوجه لبناء أسرع كمبيوتر عملاق يعمل بالذكاء الإصطناعي

أعلنت شركة إنفيديا أن الإتحاد الإيطالي المشترك بين الجامعات “CINECA” وهو أحد أهم مراكز الحوسبة الضخمة في العالم، على أنه سيستخدم منصة الحوسبة المتسارعة للشركة لبناء أسرع كمبيوتر خارق للذكاء الإصطناعي في العالم.

 

حيث سيستخدم نظام “ليوناردو” الجديد ما يقارب 14000 وحدة معالجة رسومات “GPU” من فئة إنفيديا  A100 لمجموعة متنوعة من مهام الحوسبة عالية الأداء، ومن المتوقع أن تصل ذروة أداء النظام إلى 10 FP16 ExaFLOPS.

 

وسوف يعتمد الكمبيوتر الفائق على عُقد الكمبيوتر الفائق “BullSequana XH2000” من شركة  Atos، ويحمل كل منها معالج Intel Xeon  غير معروف، وأربع وحدات معالجة رسومات من إنفيديا  A100، وبطاقة للاتصال من نوع  Mellanox HDR 200gb/s InfiniBand، ويحتوي على شفرات مبردة بالماء ويوجد 32 منهم في كل خزانة HPC (حوسبة عالية الأداء).

 

وتتميز بنية BullSequana XH2000 بأنها مرنة للغاية، لذا يمكنها استيعاب أي وحدة معالجة مركزية ووحدة معالجة رسومات، وتحقيقاً لهذه الغاية، لا يمكننا إلا تخمين أي معالج Intel Xeon الذي سيتم استخدامه لنظام “ليوناردو”.

 

ويخطط علماء من الجامعات الإيطالية لاستخدام جهاز “ليوناردو” في اكتشاف الأدوية واستكشاف الفضاء والبحث ونمذجة الطقس.

 

بشكل تقليدي، تعتمد مثل هذه التطبيقات على محاكاة عالية الأداء وأحمال عمل تحليلات البيانات التي تتطلب دقة  FP64، لكن إنفيديا تقول أن العديد من مهام HPC اليوم تعتمد على الذكاء الإصطناعي القوي والتعلم الآلي ولأحمال مثل هذه الأعمال فإن دقة FP16  كافية.

 

وقالت إنفيديا بخصوص هذا الجهاز الضخم:” يجب أن تكون أجهزة الكمبيوتر العملاقة الحديثة اليوم هي أجهزة تعمل بالذكاء الإصطناعي من أجل أن تكون أداة أساسية للعلوم”.

وتضع إنفيديا اتجاهاً جديداً من خلال الجمع بين HPC  والذكاء الإصطناعي، حيث فقط مثل هذه الأجهزة قادرة على تقديم 10 ExaFLOPS من أداء الذكاء الإصطناعي الذي يضم ما يقارب من 14000 وحدة معالجة رسومات من إنفيديا Ampere القائمة على الهندسة المعمارية.

قد يعجبك ايضا