إيقاف إنتاج بوينغ 737 ماكس مع بداية العام القادم

على مدار العام المُنصرم حاولت بوينغ بشتى الطُرق علاج الخلل الموجود في طائرة 737 ماكس بعدما تسببت في حادثين مروّعين في خلال خمسة أشهر فقط، لكن يبدو أنّ موعد إيقاف إنتاج بوينغ 737 ماكس قد حان.

 

على الرغم من حظر الطيران الذي فرضته مُعظم المطارات والهيئات التنظيمية على طائرة 737 ماكس حول العالم، استمرت بوينغ في إنتاج قرابة 40 وحدة منها شهريًا، لكن هذا الأمر سيتوقف في يناير المُقبل حسب مصادر قريبة من الشركة في تقرير لجريدة وول ستريت.

 

إيقاف إنتاج بوينغ 737 ماكس

 

بالطبع أمر رائع أن نرى بوينغ تتخذ قرارًا بإيقاف إنتاج الطائرة التي تسببت في مصرع قرابة 346 شخص، لكن تكلف إيقاف الإنتاج سيكون له تأثير مضاعف، خاصةً بالنسبة للشركات التي تزودها ببعض الأجزاء التي تدخل في الإنتاج.

 

في الوقت الحالي، يملك موردي بوينغ الكثير من الأعمال المُستقرة حيث تحاول الشركة العمل من خلال حظيرتها التي تمتلك أكثر من 4,545 طائرة من نوع 737 ماكس.

 

لكن بعد هذه الأخبار بخصوص إيقاف إنتاج بوينغ 737 ماكس سيفقد الموردون الأرباح التي كانوا يحققونها من استمرار الإنتاج. وتقول شركة جنرال إلكتريك – التي تصنع مُحرّك بوينغ 737 ماكس – إنّها تتوقع أن يُكلّفها إيقاف الإنتاج لهذه الطائرة النفاثة أكثر من 1.4 مليار دولار من التدفقات النقدية.

 

كما تتكلف خطوط الطيران هي الأخرى من حظر الطيران المفروض على هذه الطائرة، وفي الأسبوع الماضي، توصلت كلًا من ساوثويست وبوينغ إلى اتفاق بقيمة 830 مليون دولار لتعويض الأموال المفقودة.

 

في نفس الإطار، تعتقد هيئات تنظيم الطيران حول العالم أنّ طائرة 737 ماكس لن يُسمح لها بالطيران تجاريًا قبل شهر فبراير القادم على أقرب تقدير. وتعتزم شركتي ساوثويست ويونايتد البدء في تسيير رحلات 737 ماكس في مارس، بينما حذفت أميركان آيرلاينز الطائرة من جدولها حتى أوائل أبريل.

 

قد تسأل نفسك الآن: لماذا السماح بطيران هذه الطائرة مرة أخرى أصلًا؟ الجواب ببساطة هو المال، فقد أنفقت بوينغ أموال هائلة في تطوير هذه الطائرة، ولا يهم المخاطرة بأرواح المزيد من الأشخاص الذين قد يلقوا حتفهم.

 

على أي حال، لا أعتقد أنّ هناك أي شخص على علم بهذه الحوادث سيوافق على الصعود إلى متن هذه الطائرة في أي وقت قريب.

قد يعجبك ايضا