إيلون ماسك يصف إجراءات الحظر الصحي بأنها “فاشية”

خلال إعلان نتائج التقرير المالي للربع الأول من عام 2020 لشركة تسلا (Tesla)، خرج مؤسس ومدير الشركة التنفيذي إيلون ماسك (Elon Musk) عن الخطاب المعد مسبقاً، وبدأ مجموعة من جمل التذمر والاعتراض على سياسات الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي المفروضة في الولايات المتحدة الأمريكية (كما معظم البلدان حول العالم)، حيث وصف ماسك الإجراءات بأنها “فاشية” ودعا في تغريدات لاحقة على تويتر إلى “تحرير الولايات المتحدة الأمريكية”.

 

ضمن حديثه عن الأمر، قال إيلون ماسك:

 

إن كان أحدهم يريد البقاء في منزله، فهذا جيد. يجب أن يبقى في منزله ولا يجب أن يدفعه أحد لمغادرته. لكن أن تقول إنه لا يستطيع مغادرة منزله وسيتم اعتقاله إن فعل ذلك، فهذه فاشية. هذا ليس ديموقراطياً، هذا ليس حرية. أعيدوا للناس حريتهم اللعينة.

 

تأتي تعليقات ماسك الغاضبة على خلفية استمرار إجراءات الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي في ولاية كاليفورنيا الأمريكية التي تضم أكبر مصانع شركة تسلا للسيارات، حيث أقفل المصنع بأمر قضائي منذ نهاية شهر مارس المنصرم، وقد تم تمديد إغلاقه حتى نهاةية مايو على الأقل. ويبدو أن هذا الأمر يوتر ماسك بشدة:

 

نحن قلقون قليلاً من أننا لن نتمكن من استئناف الإنتاج في منطقة الخليج [محيط مدينة سان فرانسيسكو حيث يقع مصنع تسلا الأكبر]، ويجب تعريف هذا الأمر على أنه خطر حقيقي. نحن نمتلك مصنعي سيارات فقط. واحد في شانغهاي والآخر في منطقة الخليج.

 

ضمن باقي حديثه وصف ماسك سياسات الولاية بأنها سجن قسري للناس في منازلهم بشكل يخالف حقوقهم الدستورية. كما تحدث ماسك عن كون استمرار الأمر سيؤذي تسلا بشدة، ومع أن الشركة ستصمد أمام الضرر الناتج، فالعديد من الأعمال والشركات الصغيرة لن تتمكن من ذلك.

 

يذكر أن شركة تسلا تمتلك مصنعين أساسيين فعالين لصنع سياراتها الكهربائية، أكبرهما هو المصنع الواقع قرب سان فرانسيسكو والمغلق حالياً، فيما أن مصنع الشركة في الصين مستمر بالعمل دون مشاكل. وبينما أن الشركة تخطط لافتتاح مصنع ثالث كبير قرب مدينة برلين الألمانية ليغطي طلب السوق الأوروبية بحلو عام 2021، فاستمرار الحال كما هو في كاليفورنيا قد يعني تخفيض الشركة لعدد السيارات المتوقع إنتاجها لهذا العام بمقدار نصف مليون سيارة.

 

في الأيام الماضية شهدت أسهم تسلا ارتفاعاً كبيراً للغاية، حيث قاد التفاؤل بأداء الشركة في الربع الأول، ومن ثم كشف كون الشركة قد حققت الربح (ولو بشكل طفيف) إلى ارتفاع أسهم الشركة إلى أعلى مستوياتها منذ شهر فبراير الماضي. وفي حال استقرار سعر أسهم الشركة في الأسابيع التالية، من الممكن أن يحصد إيلون ماسك 750 مليون دولار أمريكي باستغلال شروط موضوع ضمن عقده مع الشركة كرئيسها التنفيذي.

قد يعجبك ايضا