ابل تفرض قيوداً صارمة على تطبيقات فيروس كورونا

منذ تفشّي فيروس كورونا حول العالم وشركات التقنية تُحارب انتشار الأخبار المزيفة حوله بشتى الطُرق، وفي هذا الإطار عملت ابل على فرض قيود جديدة على تطبيقات فيروس كورونا – التطبيقات التي تقدّم معلومات حول المرض – أكثر وضوحًا من ذي قبل، وفقًا لتقرير من تك كرانش.

 

حيث أوضحت الشركة الأمريكية العملاقة في تحديث نشرته مؤخرًا بعض القواعد الخاصة بالتطبيقات التي يُقدّمها المطورون إلى متجر التطبيقات وتحتوي على معلومات متعلقة بفيروس كورونا الجديد COVID-19، ويبدو من الوهلة الأولى أنّ ابل ستفرض قواعد صارمة للغاية كما هي عادتها.

 

أولًا وقبل أي شيء، يجب أن يكون مطور التطبيق عبارة عن كيان معروف للعامة، مثل الهيئات الحكومية والمؤسسات التعليمية والطبية والمنظمات غير الحكومية التي تركّز على الصحة، والشركات ذات المصداقية العميقة في مجال الصحة. كما أوضحت ابل أنّها سترفض أي تطبيقات ترفيهية تحمل عنوان COVID-19.

 

كما نصحت ابل المطورين بوضع علامة time-sensitive على تطبيقات فيروس كورونا الخاصة بهم لضمان إصدارها على متجر التطبيقات (اب ستور) في الوقت المناسب.

 

كما أشارت شركة التقنيات الأمريكية إلى أنّ الحكومات والمنظمات غير الربحية والمدارس المعتمدة لا يتعين عليها دفع رسوم العضوية السنوية للمطورين، إذا كانت تنوي إطلاق تطبيقات مجانية.

 

حيث أنّ نشر التطبيقات على متجر تطبيقات ابل (اب ستور) يحتاج إلى عضوية مطور باشتراك سنوي يبلغ 99 دولار أمريكي، وهو ما لا يحتاجه الكثير من مطوري تطبيقات فيروس كورونا ممن يرغبون في نشر تطبيق واحد فقط لتوعية الناس حول المرض.

 

جدير بالذكر أنّ ابل ليست الوحيدة التي تراقب انتشار التطبيقات الضارة على المتجر في الوقت الحالي مع استغلال عنوان “فيروس كورونا” أو “COVID-19″، حيث قالت جوجل مؤخرًا أن سياساتها الحالية في متجر بلاي (خاص بنظام اندرويد) تحظر إصدارات التطبيقات التي تستغل المستخدمين أو تُضللهم.

 

مع ذلك، فإنّ نهج ابل في هذا الإطار أكثر صرامةً إلى حد كبير – كما هي العادة – حيث ترغب في التخلص من إمكانية وجود تطبيقات زائفة مُتعلقة بفيروس كورونا قدر الإمكان، حتى لو كان ذلك يعني رفض التطبيقات من بعض المطورين ذوي النية الحسنة.

 

شخصيًا، أتفق مع ابل في صرامتها هذه بالتعامل مع المعلومات المزيفة، وهي ليست الأولى التي تفعل ذلك، حيث انضمت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق إلى منصة تيك توك لتوعية الناس حول المرض وتوفير معلومات موثوقة عنه، كما عملت شركات التقنية بشكل عام على مواجهة فيروس كورونا الجديد بأكثر من طريقة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات