اتفاق بين تويتر وتركيا قد ينهي الخلافات بينهما

نشرت وسائل إعلام محلية أمس أن الحكومة التركية بصدد حجب بعض المتحويات "الضارة" والحسابات الوهمية على موقع تويتر.

 

نقلت وسائل الإعلام عن لطفي إيلفان وزير الاتصالات في حكومة رجب طيب أردوغان أن تويتر وافقت بسرعة على المقترحات الجديدة والتصرف بدقة وسرعة لإغلاق بعض الحسابات الوهمية على الموقع.

 

ويبدو أنه بعد يومين من الاجتماعات المكثفة بين وفد تويتر ومسؤولين حكوميين توصل الطرفان إلى اتفاق يرضي الجميع حيث قال إيلفان: " لقد وصلنا إلى اتفاق يقضي بحجب المحتويات الخبيثة على الموقع وتنفيذ قرارات المحكمة."

 

ومع ذلك، فإنه من غير المحتمل أن يكون للحكومة التركية القدرة على اختيار المحتوى لفرض رقابة عليه من قبل تويتر، ويبدو أن الوزير كان يقصد بتصريحاته النظام المعمول به منذ 2012 والذي يجيز للحكومات أن تجبر تويتر على حجب بعض المتحويات داخل حدودها فقط، وهذا الإجراء يسمح لتويتر بحجب بعض التغريدات أو الحسابات في بلد ما والإبقاء عليها مرئية في باقي دول العالم.

 

ويأتي بيان وزير الاتصالات التركي عقب الاجتماعات التي جرت يومي الاثنين والثلاثاء بين مسؤولين من الحكومة التركية ووفد شركة تويتر الذي ترأسه كولن كروويل نائيس مدير الشركة رئيس قسم السياسات العامة العالمية في تويتر، ووصف الطرفان تلك المحادثات أنها إيجابية

 

وقد تم الكشف عن بعض تفاصيل الاتفاق يوم الأربعاء حيث أكدت تويتر أنها قامت بحجب بعض الحسابات والتغريدات داخل تركيا بناء على طلب الحكومة، ولكن إيلفان أدعى أن تويتر قامت بحظر 200 تغريدة فقط وأنها لم تلتزم بكامل الاتفاق وفقاً لتصريح أدلى به لصحفحة جورنال وول ستريت، بينما أوضح كروويل أن تويتر حظرت بعض التغريدات والحسابات داخل تركيا التزماً بقرار المحكمة أو وفقاً لشكاوي المستخدم.

 

والجدير بالذكر أنه تم حجب تويتر في تركيا لمدة أسبوعين بعد أن تهعد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان باستئصاله قبل أن يتم فك الحظر مؤخراً إثر قرار من المحكمة الدستورية التركية التي وجدت أن قرار الحظر ينتهك حقوق المواطن التركي في التعبير عن رأيه.

قد يعجبك ايضا
تعليقات