محاولات روسية لاختراق شركات تطوير لقاحات كورونا

في منشور رسمي على مدونة مايكروسوفت يوم 13 نوفمبر الماضي أوضح نائب الرئيس لأمن وثقة العملاء “توم بيرت” بعض التفاصيل حول محاولات مخترقون روس المتكررة التي تستهدف الشركات المُصنّعة للقاحات فيروس كورونا.

 

الغريب في هذه الأنباء أنّ المخترقون في الطبيعي يستهدفون الشركات الكُبرى التي تحقق أرباحًا ضخمة بهدف الحصول على المال، لكن هذه المرة كان الهدف شركات تعمل على تخليص البشرية من تهديد كورونا!

 

جدير بالذكر أنّ هذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها مجموعات الاختراق المستشفيات ومراكز الأبحاث الطبية، لكن في السابق كان الهدف هو بيع المعلومات على الإنترنت المظلم مقابل المال. أمّا في المحاولات الأخيرة التي تقودها مجموعة روسية ومجموعتين من كوريا الشمالية فهي تُمثّل اتجاه جديد مُثير للقلق.

 

وذكر توم بيرت في المنشور: “من بين الأهداف، فإنّ الغالبية العظمى هم صانعو اللقاحات الذين يختبرون لقاحات كوفيد-19 في مراحل مختلفة من التجارب السريرية. إحداهما منظمة بحثية سريرية تشارك في التجارب، والأخرى طورت اختبار كوفيد-19″.

 

ليست المرة الأولى

 

محاولات اختراق الشركات التي تطوّر لقاح كورونا ليست جديدة، حيث كشفت وزارة العدل الأميركية في يوليو الماضي عن اثنين من المخترقين الصينيين قاما بمحاولة إيجاد نقاط ضعف في شبكات الكمبيوتر الخاصة بالشركات التي تطور لقاحات كوفيد-19.

 

وفي نفس الشهر نشر المركز الوطني للأمن السيبراني في المملكة المتحدة تقريرًا يتهم مجموعة قرصنة روسية باسم “Cozy Bear” قامت باستهداف منظمات مختلفة مشاركة في تطوير لقاح كوفيد-19 في كندا وأميركا والمملكة المتحدة، بقصد سرقة المعلومات والملكية الفكرية المتعلقة بتطوير واختبار لقاحات فيروس كورونا.

 

بشكل أو بآخر المشكلة ليست جديدة تمامًا، ولهذا دعا السيد بيرت في منشور مايكروسوفت إلى إنشاء تحالف دولي لمعالجة هذا الأمر بشكل صحيح والتصدي لهذه المحاولات.

قد يعجبك ايضا