ارتفاع مبيعات الكمبيوتر عالميًا مع تزايد إجراءات العمل من المنزل

عادت مبيعات الكمبيوتر للارتفاع مجددًا في الربع الثاني من هذا العام بعد الانخفاض الشديد في الربع الأول من العام بسبب فيروس كورونا، وإجراءات الوقاية التي أجبرت الناس على البقاء في المنزل.

 

وحسب أرقام من جارتنر وIDC، فقد عادت شحنات الكمبيوتر للنمو في الربع الثاني من 2020 مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي، حيث وصلت إلى 64.8 مليون وحدة خلال تلك الفترة لتحقق زيادة قدرها 2.8 في المائة مقارنةً بالربع الثاني من 2019 وفقًا لجارتنر. بينما يشير تقرير IDC إلى أنّ شحنات الكمبيوتر في نفس الفترة وصل إلى 72.3 مليون وحدة.

 

ويعود هذا الارتفاع في مبيعات الكمبيوتر عالميًا إلى سببين، أولًا عودة العملية الإنتاجية للسير بانتظام بعدما واجهت سلاسل التوريد مشاكل عدّة في الربع الأول من العام، وثانيًا ارتفاع الطلب على الكمبيوتر بالتزامن مع انتشار ثقافة العمل من المنزل بين الشركات وحاجة الناس إلى أجهزة كمبيوتر جديدة.

 

وصرّح مدير الأبحاث في جارتنر أنّ النمو في مبيعات الكمبيوتر في الربع الثاني من هذا العام يعود إلى نجاح الموزعين ومتاجر التجزئة في استعادة المخزون، وذلك بعدما واجه السوق مشاكل جمّة في سلاسل التوريد بسبب تفشّي جائحة كورونا في بداية 2020.

 

وكانت النسبة الأكبر من النجاح من نصيب الحواسيب المحمولة (اللابتوب) التي تُلبّي احتياجات المستخدمين في العمل والتعلّم عن بُعد.


اقرأ أيضًا:


لكن هذا الطلب الكبير على أجهزة الكمبيوتر لا يبدو أنّه سيدوم لما بعد 2020، حيث تتوقع كلًا من جارتنر وIDC أنّ الطلب الكبير على الكمبيوتر قصير المدى ويتعلق بأزمة كورونا الحالية، وربما ينخفض الطلب على أجهزة الكمبيوتر مع انتهاء الأزمة وعودة الموظفين للعمل من مكاتبهم.

 

ولاحظت كلًا من IDC وجارتنر أنّ شحنات أجهزة الكمبيوتر التقليدية فاقت التوقعات في منطقة الشرق الأوسط، وتصدرت كلًا من إتش بي ولينوفو قائمة البائعين في جميع أنحاء العالم، ثم حلّت ديل في المركز الثالث.

قد يعجبك ايضا