استقالة رئيس المخابرات الامريكية تكشف عن سهولة التجسس على البريد الالكتروني

 

استقال رئيس المخابرات الامريكية ديفيد بتريوس بعد الفضيحة التي لا تزال تكشف أسرارها، والتي بدأت بالكشف عن علاقة غرامية بينه وبين وكاتبة سيرته بولا برودويل أثناء عمله مديرا لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

 

المثير في الموضوع هو السهولة التي تجسست بها السلطات على ما يبدو على حسابات بريدية إلكترونية شخصية خاصة بكبار مسئولين في الدولة.

 

وقال ناشطون في مجال الدفاع عن حقوق الخصوصية إن التجسس المصرح به وصل سريعا إلى مستوى غير مسبوق في الولايات المتحدة مشيرين إلى أن فضح مسؤولين عسكريين بارزين غير متهمين بأي جريمة هو فرصة للتأمل في هذا التطور.

 

قد يعجبك ايضا