استقالة رئيس تيك توك

أعلن الرئيس التنفيذي لتطبيق تيك توك “كيفن ماير” عن تنحيه من منصبه بالشركة بسبب النزاع السياسي الدائر مع إدارة الرئيس الأميركي ترامب والمباحاثات حول بيع التطبيق إلى شركة مايكروسوفت.

 

جاء الإعلان عبر رسالة بريد إلكتروني داخلية حصلت عليها جريدة الفاينانشال تايمز، كما أشارت الجريدة أنّ المدير العام للشركة “فانيسا باباس” ستتولى المنصب في الوقت الحالي.

 

وقال كيفن ماير في إعلان الاستقالة: “في الأسابيع الأخيرة، حيث تغيرت البيئة السياسية بشكل حاد، قمت بتفكير كبير بشأن ما تتطلبه التغييرات الهيكلية للشركة، وماذا يعني ذلك بالنسبة للدور العالمي الذي اشتركت فيه. وفي ظل هذه الخلفية، وبما أننا نتوقع أن نتوصل إلى حل قريبًا جدًا، فقد أردت بقلب مثقل أن أعلمكم جميعًا أنني قررت ترك الشركة”.

 

ومن جانبها، صرّحت شركة تيك توك عبر المتحدث باسمها: “نحن نقدر أنّ الديناميكيات السياسية في الأشهر القليلة الماضية قد غيرت بشكل كبير ما سيكون نطاق دور كيفن في المستقبل، ونحترم قراره بالكامل. نشكره على وقته في الشركة ونتمنى له التوفيق”.

 

ويأتي هذا القرار بعدما تعرضت تيك توك لضغوط كبيرة على مدى الأسابيع الماضية من قِبَل إدارة ترامب، حيث طالب الرئيس الشركات الأميركية بشراء أعمال تيك توك الأميركية أو سيتم حظر التطبيق داخل الولايات المتحدة.

 

وهنا ظهرت مايكروسوفت كمرشح بارز للاستحواذ على أعمال تيك توك داخل أميركا، ودخلت بعد ذلك شركات أخرى على خط المفاوضات مثل أوراكل ونتفلكس.

 

وكانت تيك توك رفعت دعوى قضائية ضد إدارة ترامب واتهمتها باتخاذ قرارات غير دستورية.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ كيفن ماير لم يمضي على تواجده في تيك توك سوى ثلاثة أشهر تقريبًا، حيث انضم للتطبيق في مايو الماضي من ديزني حيث أشرف هناك على إطلاق خدمة ديزني بلس.