القبض على المتسببين في اختراق تويتر الأخير

بدأت هذه القصة عندما لاحظنا جميعًا اختراق مجموعة من أشهر الحسابات على تويتر ونشر رسالة احتيالية تتضمن التبرّع بالبيتكوين للحصول على ضعف قيمة هذا التبرّع، وشمل الاختراق حسابات أشخاص مثل بيل جيتس وإيلون ماسك وشركات كُبرى مثل أبل.

 

لاحقًا كُشف جزء كبير من القصة بعدما قامت صحيفة نيويورك تايمز بإجراء لقاء مع اثنين من المشاركين في الاختراق، ويمكنك الاطلاع على كافة تفاصيل الاختراق في هذا التقرير.

 

ولم يمر كثير من الوقت قبل أن يتم القبض على المُتسببين في الاختراق، وتبين أنّهم ثلاثة من المراهقين والشباب صغار السن.

 

  • وفقًا لوزارة العدل الأميركية تم اتهام ماسون شيبرد المعروفة باسم “Chaewon” وتبلغ من العمر 19 عامًا ومقره المملكة المتحدة، وكذلك نيما فاضلي المعروفة باسم “Rolex” وتبلغ من العمر 22 عامًا من فلوريدا، بالإضافة إلى المراهق جراهام كلارك (17 عامًا)؛ بالتآمر لارتكاب عمليات احتيالية وغسيل الأموال واختراق جهاز كمبيوتر محمي.

 

  • بحسب ما ورد تم اتهام جراهام بثلاثين جناية في الاتصالات والاحتيال المنظّم لخداع مئات الأشخاص باستخدام حسابات مخترقة.

 

  • وكان المخترقين الثلاثة نشروا رسالة مفادها “أرسل 1000 دولار على هيئة بيتكوين واحصل على 2000 في المقابل” للاحتيال على المستخدمين المتابعين لهذه الحسابات الشهيرة.

 

  • ونجحت هذه الرسالة الاحتيالية في جني المخترقين أكثر من مائة ألف دولار أميركي على هيئة عملات بيتكوين من عدد كبير من الضحايا بعد ساعات قليلة فقط من الاختراق ونشر الرسالة.

 

  • ونجح تويتر في استعادة السيطرة على الحسابات المُخترقة بالكامل بعد مرور ثلاث ساعات على ظهور الرسالة للمتابعين. ومن المتوقع أن يواجه المخترقين أحكامًا بالسجن والغرامة.