الآيفون القادم قد يحتوي على عدسة كاميرا من سامسونج

على الرغم من عدم مرور وقت طويل على إطلاق آيفون 12 بمختلف إصداراته (آيفون 12 و آيفون 12 ميني و آيفون 12 برو و برو ماكس) إلّا أنّ الشائعات حول آيفون 13 بدأت بالظهور من الآن. وآخر هذه الشائعات تشير إلى أنّ الآيفون القادم قد يعمل بعدسة تقريب من سامسونج.

 

وفقًا لتقرير من Digitimes تعمل أبل حاليًا على تحسين نظام الكاميرا الذي سيأتي على الآيفون القادم، وفي هذا الإطار ترغب الشركة في دعم قدرات التقريب عبر إضافة عدسة بيرسكوب جديدة من إنتاج منافستها اللدودة سامسونج.

 

يُشير التقرير إلى أنّ أبل تريد الاعتماد على الشركات الكورية الجنوبية في هذا الأمر بدلًا من عناء صناعة العدسة بنفسها. وتفيد مصادر قريبة من القصة بوجود احتمال كبير أن تختار أبل عدسة سامسونج.

 

قد تبدو هذه الشائعات غير قابلة للتصديق، لكن حتى لو لم تعتمد أبل على عدسة سامسونج في الآيفون القادم، فإنّه سيحصل على عدسة تقريب بصري بدون شك.

 

يجدر بالذكر أنّ جميع الهواتف الذكية الرائدة الموجودة بالسوق حاليًا تأتي مع عدسة تقريب بصري عدا أجهزة آيفون 12 من أبل، ويعود هذا إلى أنّ الشركة الأميركية عادةً ما تنتظر حتى تنضج التقنيات الجديدة قبل أن تستخدمها في أجهزتها.

 

ولهذا السبب نادرًا ما نرى تقنية حديثة كليًا من أبل، كهاتف آيفون قابل للطي أو كاميرا سيلفي منبثقة، أو مستشعر بصمة الإصبع أسفل الشاشة. وكلها تقنيات طرحتها شركات صينية إلى جانب سامسونج.

 

المثير للاهتمام أن سياسة أبل هذه ناجحة جدًا مع الآيفون، فأجهزة الشركة لا تحمل سوى التقنيات التي تم اختبارها جيدًا مما يجعلها أكثر موثوقية. كما يسمح هذا لكل جهاز آيفون جديد بامتلاك نقاط بيع مقارنةً بالجيل السابق، لكن في الوقت نفسه ليس شاملًا كفاية ليتخطى المستهلكون الترقية إلى الآيفون الجديد في العام التالي.

 

في جميع الأحوال لن يكون مفاجئًا استخدام أبل لعدسة بيرسكوب من سامسونج، وبالمناسبة لن تكون المرة الأولى التي تعتمد فيها أبل على تقنيات من الشركة الكورية. فقد عملت معها سابقًا لتصنيع شرائح معالجة الآيفون.

قد يعجبك ايضا