خلال عام 2020 صناعة الألعاب أكبر من قطاع الأفلام والرياضة معاً

مع أن الكثيرين لا يزالون يرون الألعاب الإلكترونية على أنها مجرد تسلية موجهة للأطفال واليافعين، فالواقع هو أن هذه الصناعة هي واحدة من الأسرع نمواً في العالم اليوم كما أنها من أكبر المجالات الترفيهية المتاحة اليوم، وفي هذا العام بالأخص زاد الإقبال على الألعاب بشكل هائل جعلها أكبر من مجالات ترفيهية كبرى مثل الأفلام وحتى الرياضة من حيث العائدات. حيث انقضت الأيام التي كانت فيها ألعاب الفيديو خاصة بفئات دون غيرها، بل أنها باتت مجالاً متاحاً للجميع ومرغوباً بشدة أيضاً.

 

وفقاً لتقرير جديد من شركة IDC الكبرى المختصة بدراسة الأسواق، فالعام الحالي كان استثنائياً حقاً ومحطماً للأرقام القياسية لشركات الألعاب وللشركات المنتجة لأجهزة الألعاب أيضاً مثل Microsoft وSony وNintendo، ومع استمرار نجاح الألعاب اليوم فمن المقدر أن عائداتها لعام 2020 ستتجاوز مجموع ما تنتجه كل من صناعة الأفلام والرياضات أيضاً. إذ يقدر أن عائدات الصناعة قد ارتفعت هذا العام إلى 179 مليار دولار أمريكي.

 

اقرأ أيضاً: دجاج كنتاكي يصدر جهاز ألعاب خاصاً به مع قابلية تسخين الدجاج ضمنه

 

المثير للاهتمام هو أن نمو الإقبال على الألعاب كان كبيراً لجميع الفئات العمرية، لكنه ظهر بشكله الأكبر للفئات العمرية الأكبر نسبياً وبالأخص في الشريحة بين أعمار 35 و54 عاماً، حيث أن الفئة بين 45 و54 عاماً بالأخص قد شهدت نمواً هائلاً في الإقبال على الألعاب بنسبة 60% هذا العام، وهذه الزيادة أكبر من أي وقت سابق ولأي فئة عمرية أخرى.

 

بالطبع وبالتزامن مع النمو الهائل لعائدات الألعاب، كان هناك تراجع ملحوظ لمجالي الأفلام والرياضة، إذ أن انتشار وباء كوفيد 19 قد تسبب بإغلاق دور السينما لفترات ممتدة في معظم بلدان العالم، كما أن العديد من الدوريات والبطولات الرياضية قد توقفت أو أن مبارياتها تلعب دون جمهور أو مع عدد قليل من الجماهير فقط.

 

اقرأ أيضاً: لعبة Cyberpunk 2077 هي أكبر إطلاق للألعاب على أجهزة الكمبيوتر في التاريخ

 

بالطبع فمن المتوقع أن تستعيد كل من صناعة الأفلام والرياضة عافيتها بعد انقضاء الوباء الحالي وتخفيف الإجراءات الاحترازية الصحية، لكن هذا لا يقلل من حجم الإنجاز الهائل لصناعة الألعاب هذا العام، بل أنه يثبت مكانتها في رأس قائمة المجالات الترفيهية المفضلة للمستخدمين حول العالم.

قد يعجبك ايضا