الإعلانات الرقمية تتجاوز المطبوعة والتلفزيون في الولايات المتحدة

بعد فترة من الحرب الباردة بين الاثنين، الإعلانات الرقمية تتجاوز المطبوعة والتلفزيون أخيراً في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أصبح المُعلنون يتوجهون إلى شركات مثل جوجل وفيسبوك بدلاً من الطُرق التقليدية للإعلان في الصحف المطبوعة، والتلفزيون، والراديو.

 

وحسب التقديرات الجديدة من eMarketer فإن المعلنين في الولايات المتحدة سوف ينفقون أكثر من 129 مليون دولار أمريكي على الإعلانات الرقمية في 2019، أي أكثر من الـ 109 مليار دولار التي يُتوقع إنفاقها على الإعلانات التقليدية بمختلف أنواعها.

 

الإعلانات الرقمية تتجاوز المطبوعة

 

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه المرة ستكون الأولى في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية التي تتجاوز فيها الإعلانات الرقمية أكثر من نصف حجم السوق، وشهدت صناعة الإعلانات الرقمية في الولايات المتحدة نمواً ثابتاً لسنوات، ويرجع الفضل في ذلك بشكل رئيسي إلى العملاقين: فيسبوك وجوجل.

 

الإعلانات الرقمية تتجاوز المطبوعة 1

 

ويأتي هذا التفوق على الرغم من أنّ حجم الإعلانات الرقمية كان يُقارب نصف حجم الإعلانات التقليدية في 2015، لكن يبدو أن الأمر كان مجرد مسألة وقت قبل أن يسيطر الأول على سوق الدعاية والإعلان.

 

لكن نقطة التحوّل هذه تكشف بوضوح مدى تأثير الخدمات الإعلانية التي تقدمها شركات فيسبوك وجوجل، وبسبب هذا التأثير تتعرض الشركتين لاتهامات باحتكار سوق الإعلانات من عديد الجهات حول العالم.

 

خاصةً وأن كلاً من فيسبوك وجوجل شكّلا حوالي نسبة 60 في المائة من صناعة الإعلانات الرقمية في الولايات المتحدة خلال العام الماضي، أو ما يساوي 65 مليار دولار من الإيرادات.

 

ووفقاً لتقرير eMarketer فإن كلاً من فيسبوك وجوجل ستخسران من هذه الحصة واحد في المائة على مدار 2019، لكن القيمة الإجمالية للإيرادات سوف ترتفع لتصل إلى 77 مليار دولار في الولايات المتحدة.

 

على الجانب الآخر، فإن قائمة الخاسرون من انخفاض حصة الإعلانات التقليدية تشمل الجرائد والمجلات، ويشير التقرير إلى أن الإعلانات المطبوعة سوف تنخفض بنسبة 18 في المائة تقريباً في العام القادم.

 

كما ستتعرض الأدلة – مثل Yellopages – إلى انخفاضات كبيرة في العائدات على الإعلانات المطبوعة تصل إلى نسبة 19 في المائة.

 

جدير بالذكر أن تأثير كلاً من فيسبوك وجوجل السلبي على أنواع الإعلان الأخرى يمتد أيضاً للناشرين الذين يعتمدون على الإعلانات الرقمية كمصدر للدخل، مثل شركة Buzzfeed مثلاً التي اضطرت إلى تسريح عدد كبير من الموظفين بسبب انخفاض الإيرادات.

قد يعجبك ايضا