حظر الإعلانات المضللة من نمط سحب الدبابيس في المملكة المتحدة

عبر العامين الأخيرين غزا نوع محدد من الإعلانات منصات التواصل الاجتماعي وإعلانات ألعاب الهواتف على حد سواء: نموذج يعرض شخصية كرتونية تحتاج للوصول إلى هدف محدد أو الهروب من خطر شديد، وعلى اللاعب أن يسحب الدبابيس بالشكل والترتيب المناسب للفوز بالمرحلة. لكن وصف الإعلانات المضللة هو الوصف الأدق هنا، حيث أن هذه الإعلانات لن تقودك لعبة تستخدم نفس المبدأ حقاً، بل ستفتح رابط تحميل لألعاب متعددة مع أنماط لعب مختلفة لا علاقة لها بالنمط الظاهر في الإعلانات أبداً.

 

بدأ الأمر وفق التحليلات من لعبتي Homescapes وGardenscapes التان تطورهما شركة Playrix وتمتلكان ملايين المستخدمين الفعالين حول العالم، وبعضاً من أقوى الحملات الإعلانية الموجودة اليوم مع ظهور إعلاناتهما في كل مكان يخطر بالبال بداية من منصات فيسبوك وإنستجرام ومروراً بموقع يوتيوب، وبالطبع المكان الأكثر استخداماً: الإعلانات على الألعاب المجانية للهواتف. وبعد اكتشاف نجاح هذا النوع المضلل من الإعلانات قامت عشرات الشركات الأخرى بالاعتماد على الإعلانات المضللة من نفس النمط، ولأشهر عدة كان تجنب هذا النوع من الإعلانات شبه مستحيل.

 

اقرأ أيضاً: متصفح Chrome سيحظر المزيد من أنواع الإعلانات المزعجة قريباً

 

المثير للاهتمام هو أن هذه الإعلانات كانت تستخدم عدة أنماط جذب معاً، فهي تقدم نمط لعب كاذب ومزور تماماً، كما أن الحركات التي يتم تطبيقها خلال الإعلانات خاطئة وبشكل واضح، مما يساعد على استفزاز المشاهدين لتحميل اللعبة وحل المراحل (غير الموجودة أصلاً) بالشكل الصحيح. كما أن عبارات مثل “لعبة للأذكياء فقط” و”5% فقط تمكنوا من تجاوز المرحلة الأولى” لعبت دوراً كبيراً في تحفيز اللاعبين على تجربة هذه الألعاب.

 

اقرأ أيضاً: لماذا هناك حملة مقاطعة إعلانات Facebook؟ وهل هي مؤثرة حقاً؟

 

الآن وبعد سنوات من ظهور هذه الإعلانات، قررت السلطات البريطانية حظرها في المملكة المتحدة لأنها إعلانات مضللة تدعي تقديم تجربة لعب غير حقيقية. ومع أن هذا القرار لا يمتلك أي امتداد عالمي حقاً، فهو مفائل من حيث انتباه المشرعين إلى كميات التضليل الهائلة في إعلانات ألعاب الهواتف الذكية، وربما مع الوقت قد يقود الأمر لقيام المنصات التي تعرض الإعلانات بالتدقيق بمصداقيتها بشكل أكبر لتقليل احتمال الخداع والتضليل.

قد يعجبك ايضا