الإمارات تختار أول رائدة فضاء عربية

اختارت دولة الإمارات العربية المتحدة رائدي فضاء إماراتيين جديدين، من بينهم أول رائدة فضاء عربية، نورا المطروشي، وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: “تم اختيارهم من بين أكثر من 4000 متقدم وسيبدأ تدريبهم قريبًا على الرحلات الفضائية الدولية، وستنضم “المطروشي” ومحمد الملا إلى رائدي الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي لتشكيل فريق من أربعة أفراد في إطار برنامج الإمارات لرواد الفضاء.

 

حصلت “المطروشي” على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة الإمارات العربية المتحدة في عام 2015 ولديها عدة سنوات من الخبرة في الهندسة، كما احتلت المركز الأول في دولة الإمارات في الأولمبياد الدولي للرياضيات 2011 ومثلت الإمارات في مؤتمر الشباب في الأمم المتحدة صيف 2018 وشتاء 2019.

 

وحصل “الملا” في سن التاسعة عشرة على رخصة طيار تجاري من هيئة الطيران المدني الأسترالية ليصبح أصغر طيار في شرطة دبي، كما سجل رقماً قياسياً آخر، حيث أصبح أصغر مدرب في نفس المنظمة في سن 28، بعد حصوله على رخصة مدرب طيار من الهيئة العامة للطيران المدني (GCAA)، ويشغل حاليًا منصب رئيس قسم التدريب في مركز الجناح الجوي بشرطة دبي، وقد حصل سابقاً على وسام الشجاعة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وجائزة القائد العام لأفضل ضابط في مجال تخصص، بالإضافة إلى جائزة شرطة دبي للتميز العالمي.

 

سينضم رائدان الفضاء الجديدان أيضًا إلى “فئة رائد فضاء 2021 ناسا المرشح”، كجزء من اتفاقية استراتيجية مشتركة بين الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة، للتدريب في مركز “جونسون” للفضاء التابع لناسا، وسيتم تدريبهم على رحلات الفضاء البشرية، والبحوث، والتحكم في رحلات الفضاء، وإجراء مهام في مدار منخفض، كما سيتم تدريب رواد الفضاء على إدارة مهمات مختلفة في محطة الفضاء الدولية، بما في ذلك محاكاة السير في الفضاء والإقامة طويلة الأمد، مع التدريب على الأنظمة الرئيسية، والروبوتات، والنشاط خارج المركبة، ودورات T-38 النفاثة، والبقاء على الماء والأرض، واللغة الروسية المهارات والتدريب النظري، وكان “المنصوري” أول رائد فضاء عربي يزور محطة الفضاء الدولية عندما قام بمهمة استغرقت ثمانية أيام من 25 سبتمبر إلى 3 أكتوبر في 2020.

 

سجل قطاع الفضاء الوطني في دولة الإمارات استثمارات تزيد عن 22 مليار درهم خلال السنوات القليلة الماضية، ويعد برنامج الإمارات لرواد الفضاء أحد المشاريع التي يديرها برنامج الفضاء الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وبتمويل من صندوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التابع لهيئة تنظيم الاتصالات (TRA).

 

بلغ إجمالي المتقدمين للدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء 4305 متقدمًا، وخضع المتقدمون لعدة مراحل من التقييم. في المرحلة الأولى، تمت تصفية القائمة إلى 2099 متقدمًا بناءً على أعمارهم وخلفيتهم التعليمية وخبراتهم في البحث العلمي، وخضع المتقدمون بعد ذلك لتقييم الذكاء والشخصية والتقييمات الفنية، والتي تم من خلالها اختيار أفضل 1000 مرشح. في المرحلة الثانية، بعد تقييم أفضل 1000 مرشح، اختارت لجنة التقييم في مركز محمد بن راشد للفضاء 122 متقدمًا، ثم تمت مقابلتهم افتراضيًا، وبناءً على المقابلات، تم تقييم 122 مرشحًا بشكل أكبر، مما أدى إلى انخفاض القائمة المختصرة إلى 61 متقدمًا.

 

إن المرأة الإماراتية أكثر ثقة بقدراتها وقدراتها اللامحدودة، كما أكدت ذلك المرشحات اللاتي يشكلن 33% من المتقدمين للبرنامج. قال سالم المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، إن غالبية المتقدمين تراوحت أعمارهم بين 24 و 36 عامًا، مما يعكس طموح الشباب الإماراتي وحبهم لجعل المستحيل ممكناً. 

 

بالنسبة للمرحلة الثالثة، أجرى فريق مركز محمد بن راشد للفضاء فحوصات طبية أولية ومتقدمة على القائمة المختصرة لـ 61 مرشحًا، مما أدى إلى خفض عدد المرشحين إلى 30، وهم الذين انتقلوا إلى المرحلة النهائية، وتم اختيار أربعة عشر مرشحًا من بين الثلاثين بعد اجتياز المقابلات الأولية عن بُعد للمرحلة النهائية من التقييمات.

 

وتضم قائمة المرشحين المختصرة تسعة رجال وخمس نساء، وأجريت مرحلة التقييم النهائية للمرشحين الـ 14 من قبل لجنة مكونة من متخصصين من مركز محمد بن راشد للفضاء، بما في ذلك رواد الفضاء الإماراتيون المنصوري والنيادي مع رائدي فضاء ناسا جيسيكا مائير وآن ماكلين، الذين اختصروا المرحلة إلى أربعة مرشحين، ثم تم اختيار المرشحين من بين الأربعة الأخيرة بعد أن خضعوا لاختبارات صارمة للياقة البدنية ومهارات الاتصال والعمل الجماعي.

 

اقرأ ايضًا: 

 

شراكة بين مصرف أبوظبي الإسلامي وآي بي إم لتسريع التحول الرقمي

 

الإمارات واليابان توقعان اتفاقية لاستكشاف فرص تطوير الهيدروجين