الاستخبارات البريطانية تقول ان الجريمة الالكترونية أصبحت تهديدا عالميا

حذر جونثان ايفانز مدير جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني أم آي 5 من ان آلاف القراصنة الالكترونيين يستغلون مواطن الضعف في منظومات الدولة والمنظومات التجارية لارتكاب جرائم كبرى.

كشف إيفانز ان جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني وحده يحقق في هجمات الكترونية استهدفت أكثر من 12 شركة وان شركة واحدة في لندن تكبدت خسائر بلغت 800 مليون جنيه استرليني إثر تعرضها لهجوم الكتروني.

 

وأثار مدير أم آي 5 احتمال لجوء إرهابيين الى استغلال مثل هذه الأساليب في المستقبل. وجاء تحذير مدير الاستخبارات الداخلية البريطانية من خطر الحرب الالكترونية في محاضرة ألقاها مساء الثلاثاء هي الأولى منذ قرابة عامين. وقال ايفانز ان هذه التهديدات تزداد خطرا لأن الانترنت تربط كل نواحي الحياة اليومية تقريبا اليوم من المكاتب الى السيارات وشبكات تنظيم المرور ومكائن الصرف الآلي. واضاف ان هذا يزيد احتمالات الجريمة ويؤدي الى مخاطر تهدد بوقوع اضرار في العالم الحقيقي لا الافتراضي فضلا عن تسرب معلومات.

 

وتضع استراتيجية الأمن القومي البريطانية خطر الهجمات الالكترونية بمصاف خطر الارهاب لا سيما وان مثل هذه الهجمات يمكن ان تستهدف شبكة البنى التحتية وأسرار الدولة والنشاطات التجارية.  ويُلاحظ ان المجرمين الاعتياديين ليسوا وحدهم الذين يقفون وراء الهجمات الالكترونية. ورغم ان ايفاز لم يأت في محاضرته على ذكر دول بعينها فالمعترف به عالميا ان روسيا والصين كانتا وراء الكثير من الحوادث الالكترونية ، بحسب صحيفة الديلي تلغراف.
وقال مدير الاستخبارات الداخلية البريطانية "ان مجرمين يستغلون مواطن الضعف في الانترنت استغلالا شرسا ولكن دولا تستغلها ايضا". واعتبر ايفانز ان حجم ما يجري "يثير الدهشة" بعمليات واسعة النطاق تنطوي على انخراط آلاف الأشخاص في نشاطات تجسسية ترعاها دول وفي عالم الجريمة المنظمة.

 

وأعلن مدير جهاز آي أي 5 "ان هذا تهديد لسلامة معلومات الحكومة وسريتها وتوفرها ولكنه أيضا تهديد للأعمال والمصالح والمؤسسات الأكاديمية".  وقال ايفاز ان المستهدف "ليس اسرار حكومتنا فحسب بل سلامة بنيتنا التحتية وامنها والملكية الفكرية التي ينهض عليها ازدهارنا والمعلومات الحساسة تجاريا التي تشكل شريان الحياة لشركاتنا".

 

 

قد يعجبك ايضا