البنتاجون الأمريكي لديه ليزر يحدد الناس من بصمة ضربات القلب

أصبح تحديد الهوية البيولوجية جزءًا من الحياة اليومية، فهناك التعرّف على الوجه في المطارات والهواتف الذكية، والسيارات التي يُمكن فتحها بمجرد النظر إليها، والتقنيات التي تكشف طريقة المشي الفريدة للأشخاص، وبالطبع بصمات الأصابع في كل مكان، وتستخدم في كل شيء من الهواتف الذكية إلى حجز التذاكر، وإلجديد الىن هو استخدام دقّات القلب.

 

كما ذكرته منصة MIT ريفيو، فقد طوّر البنتاجون ليزرًا يُمكنه التعرف على الأشخاص عن بُعد من خلال نبضات قلوبهم، وتُعرف هذه التقنية باسم جيتسون وتستخدم التقنية الليزر في تحديد حركة السطح على الجلد الناعم ومنها تُحدّد ضربات القلب وتعمل على بُعد 200 متر.

 

اقرأ أيضًا >> ميزة جديدة لم تعرفها عن حساس ضربات القلب على هواتف جالاكسي

 

تعتبر ضربات القلب فريدة من نوعها لكل شخص، وهي على عكس الوجه وبصمات الأصابع لا يُمكن تغييرها بأي شكل من الأشكال، ويعمل النظام أثناء ارتداء الملابس الخفيفة بنفس الدقة، لكن قد يكون مشوشًا في حالة الملابس الأكثر ثخانة، مثل معطف الشتاء.

 

يستغرق الأمر حوالي 30 ثانية لجمع المعلومات الضرورية، لذلك يعمل النظام في حالة وقوف أو جلوس الهدف المُراد فحصه، ويعتمد كفاءته على نوع قاعدة البيانات، ويتمتع بدقة قد تصل إلى 95%.

 

من الواضح أن هذه التقنية يُمكنها أن تُثبت أنها نعمة هائلة للمنظمات العسكرية والمراقبة، ومن هنا جاء طلب البنتاجون الأمريكي لها منذ عدة سنوات، وتشير الوثائق الرسمية الصادرة عن مكتب الدعم الفني لمكافحة الإرهاب إلى أن التقنية كانت تعمل منذ بعض الوقت، لكن في تطبيقات أخرى مثل تعرّف الأطباء على نبضات القلب دون الحاجة إلى لمس المريض، ويُمكن للمستشفيات أن تراقب لاسلكيًا المريض حيويًا.

 

قد يعجبك ايضا