البنتاغون يطور رقاقة تستطيع إعادة إحياء ذاكرة الانسان

قامت وكالة مشاريع أبحاث الدفاع المتقدم DARPA بالتعاون مع UCLA وجامعة بنسلفانيا من أجل العمل على برنامج البنتاغون لاستعادة الذاكرة النشطة والذي يهدف إلى تطوير وتصميم أجهزة عصبية صغيرة قابلة للزرع، كما قدموا عرضاً بقدر 2.5 مليون دولار إلى مخبر Lawrence Livermore National Laboratory والذي سوف يعمل على المشروع أيضاً.

 

 

هذا المشروع يعد خطوة للبنتاغون نحو فهم وإعادة إنشاء الذاكرة البشرية حيث أن هذا الجهاز الذي سيتم زرعه سيكون قادراً على سد الفراغات المسؤولة عن عمل ووظيفة الذاكرة واستعادة وظيفتها وأدائها بشكل فعال حيث أن هذه الرقاقة ستعمل كعضو عصبي اصطناعي.

 

 

كما تحدث مدير المشروع في وكالةDARPA  جوستين سانشيز حول هذا الموضوع قائلاً "إن انطلاقة مشروع استعادة الذاكرة النشطة يشكل فرصة مثيرة للكشف عن نواحٍ مختلفة من ذاكرة الانسان ومعرفة معلومات حول المخ بطرق لم تكن متاحة لنا من قبل ، وأي شخص شاهد آثار فقدان الذاكرة على شخص آخر يدرك تماماً مدى صعوبة الأمر ويعلم كم هي الفرص قليلة لعلاج هذا المرض، سوف نقوم بتطبيق هذه المعرفة وهذا الفهم الذي سنحصل عليه من هذا المشروع واستخدامه في تطوير طرق جديدة للعلاج ".

 

 

تعود فكرة انطلاق هذا المشروع في جزء كبير منها إلى العدد الكبير من الأفراد العسكريين الذين يعانون من إصابات في الدماغ، فمنذ عام 2000 تعرض حوالي 270 ألف عسكري و1.7 مليون مدني إلى إصابات دماغية.

 

 

تم تخصيص 40 مليون دولار من أجل هذا المشروع من قبل الجامعة والبنتاغون ومخبر التطوير ومن المتوقع أن تستمر الدراسات حول فعالية هذا المشروع أربع سنين.

قد يعجبك ايضا