التراسل النصي أثناء المشي بالشوارع سبب للعديد من الوفيات

أثناء التطورات التقنية التي تحدث الآن حول العالم ومع كثرة الأدوات الرقمية أصبح البشر يمشون الآن وهم ينظرون بصفة دائمة إلى هواتفهم المحمولة وأجهزتهم الذكية، غير مكترثين لأي شيء أمامهم، مما قد يعرضهم للأذى أو الاصطدام بأي شيء أثناء المشي.

 

لو انتبهت أثناء المشي خلال الشوارع فقد ترى اصطدامات كثيرة بين المارة وبعضهم وبين المارة والأشياء الثابتة في الشارع، ولا عجب إن رأيت حادثة أو حوادث متتالية بسبب استخدام الهواتف الذكية داخل الشوارع وأثناء قيادة السيارات.

 

وخلال التقديرات الأخيرة فقد ارتفع عدد ضحايا المشاة في الشوارع المختلفة في السنوات الأخيرة فقد ارتفعت من نسبة حوالي 1% في عام 2005 إلى حوالي 16% في عام 2015، رغم قيود الحكومات في الحد من استخدام الهواتف الذكية أثناء قيادة السيارات أو المرور بالشوارع المزدحمة وبجوار الطرق السريعة، فقد كانت هناك غرامة على أي شخص يقوم بالتنقل في شوارع هاواي بأي أداة رقمية وتقدر بحوالي 250 دولار.

 

بشأن ذلك، فقد قامت حكومة نيوجيرسي بإقرار قانون يمنع التراسل النصي في الأماكن العامة وللمخالف غرامة قدرها 50 دولار والسجن 15 يوماً وذلك لحد من مخاطر ازدياد عدد الوفيات ثناء المرور في الشوارع العامة.

 

قد يعجبك ايضا