التعليق بالاسم الحقيقي: مشروع قانون جديد في النمسا للتعليق عبر الإنترنت

يبدو أنّ الصين ليست الوحيدة التي ترغب في معرفة الهوية الحقيقية لمستخدمين الإنترنت، ففي النمسا هناك مشروع قانون جديد يُجبر المستخدمين على التعليق بالاسم الحقيقي عبر الإنترنت، حسب تقرير Engadget.

 

تقدّمت الحكومة النمساوية باقتراح القانون الذي يتطلب من المستخدم تقديم الاسم الحقيقي، والعنوان إلى مواقع الإنترنت الكُبرى قبل البدء في التعليق على المنشورات الموجودة عليها.

 

التعليق بالاسم الحقيقي

 

بالطبع سيكون بإمكانك عرض اسم مستعار لعموم المستخدمين، لكن السلطات ستصبح قادرة على العثور عليك بسهولة عندما تقوم بالتحرّش بمستخدمين آخرين على الإنترنت، أو انتهاك القانون بأي شكل ممكن.

 

والشركات التي لن تحترم هذا القانون سوف تتعرض إلى غرامة كبيرة تصل إلى 500,000 يورو (حوالي 2.1 مليون ريال سعودي) وإن تكرر الأمر سوف تتعرض الشركات إلى مضاعفة هذه الغرامة.

 

لكن مشروع القانون الجديد سوف يشمل المواقع التي يبلغ عدد مستخدميها أكثر من 100,000 مستخدم مُسجل، وتحقق أرباح تزيد على 500,000 يورو سنوياً، أو تتلقى إعلانات صحافية تزيد عن 50,000 يورو.

 

ستكون هناك أيضاً بعض الإعفاءات لمواقع التجارة الإلكترونية والمواقع التي لا تكسب من وراء المحتوى أو لا تُقدّم خدمات إعلانية.

 

مشروع القانون مازال قيد الدراسة من السلطات التشريعية، وإن وافق عليه الاتحاد الأوروبي، من المتوقع أن يبدأ تنفيذه في عام 2020.

 

لكن هناك بعض القلق حول هذا القانون، والعديد منها يدور حول الاستثناءات التي ستحصل عليها المواقع الصغيرة، لكنّها من المفترض أن تمنح هذه المواقع فرصة للنمو قبل أن تراقب مستخدميها.

 

وفي الوقت نفسه سوف يعمل القانون على حماية حقوق المستخدمين في المجتمعات الرقمية الكبيرة، خاصةً وأنّ هذا النوع من المجتمعات عادةً ما يحتوي على تعليقات مسيئة.

 

خصوصية المستخدم

 

كما هو الحال دائماً في مثل هذه المواقف، هناك دوماً التساؤل حول الخصوصية، فعلى الرغم من أنّ تقديم الاسم الحقيقي للمستخدم وعنوانه يمكن أن يقلل من خطاب الكراهية على الإنترنت، إلّا أنّه في الوقت نفسه قد يمنع الناس عن مشاركة آرائهم الحقيقية.

 

اقرأ أيضاً: الفيس بوك ينتهك خصوصيات المستخدمين من جديد بخواص التايم لاين

 

كما أنّ هذا القانون سوف يحوّل المواقع الكُبرى إلى هدف أساسي للمُخترقين، حيث أنّ اختراق أحدها يعني الحصول على البيانات الحقيقية للمستخدمين، وربما تحتوي قاعدة البيانات على ملايين المستخدمين في هذه الحالة.

قد يعجبك ايضا