الجانب المظلم من فكرة فيس بوك عن الإنترنت المجاني

قام فيس بوك مؤخراً بالتعاون مع عدة شركات أخرى بتصميم تطبيق Internet.org الذي من المفترض أن يوفّر الإنترنت مجاناً لسكان الدول النامية وهو ما حدث فعلاً في زامبيا.

 

وإذا كنت تعتقد أن موقع التواصل الاجتماعي سيقدم خدمة كبيرة للعالم عبر إتاحة الإنترنت للشعوب الفقيرة والمسحوقة مجاناً وكخدمة إنسانية فربما تكون مخطئاً، فالشبكة الاجتماعية الأكثر شعبية في العالم ستجبر الناس على إنشاء حسابات جديدة على فيس بوك قبل الاستمتاع بمزايا الإنترنت، وهنا يجب أن أعتبر أنّ التطبيق الجديد ليس مثالياً كما يعتقد البعض وليس بالضرورة أن يكون أفضل الحلول للوصول إلى الإنترنت المجاني.

 

لذا يجب الأخذ بعين الاعتبار أن فكرة التطبيق الجديد ليست نبيلة تماماً كما يبدو للوهلة الأولى، والأسباب التالية هي ما تدفعني لتلك النظرة تجاه فيس بوك وتطبيقه:

 

الجانب المظلم من فكرة فيس بوك عن الإنترنت المجاني 1

 

عند الاعتماد على Internet.org سيكون فيس بوك هو السبيل الوحيد للوصول إلى شبكة الإنترنت، وهذا يعني أنه يتوجب على أي مستخدم إنشاء حساب فيس بوك قبل الحصول فعلاً على الإنترنت، وهو ما يؤدي إلى زيادة بيانات المستخدمين وإمكانية الاستفادة منها في جني المزيد من الأموال عبر الإعلانات.

 

فيس بوك سيصبح الوسيلة الوحيدة للوصول إلى العالم، أي أنه سيصبح الوسيط الوحيد للحصول على الخدمات المالية والمصرفية وتطبيقات التعليم والألعاب.

 

الجانب المظلم من فكرة فيس بوك عن الإنترنت المجاني 2

 

عندما يقدم أحدهم لك الإنترنت بشكل مجاني فلا تتوقع أنه سيحافظ على خصوصيتك وبياناتك، ببساطة .. وداعاً لما تبقى من الخصوصية.

 

بغض النظر عمّا تقوله شركات مثل فيس بوك وجوجل، فإن الأرباح والمصالح الجوهرية هي التي تحرّك تلك الشركات وليس خصوصية أو مصلحة المستخدم، بالنهاية هي شركات ربحية وليست جمعيات خيرية.

 

هل لديك وجهة نظر تتفق أو تختلف معي؟ شاركني بها؟

قد يعجبك ايضا