الجيش التايلاندي يهدد بحجب مواقع التواصل الاجتماعي اذا استمر انتقاد الانقلاب العسكري

حذر الجيش التايلاندي مستخدمي وسائل الاعلام الاجتماعية في البلاد بأنه سوف يغلق المواقع والخدمات الاجتماعية اذا ما تم استخدامها بشكل مُفرط لانتقاد الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد يوم الخميس.

 

يُذكر ان الجيش كان قد استولى على 14 محطة تليفزيونية وما يصل الى 3000 محطة اذاعية واغلقها هذا الاسبوع، تنفيذاً للاحكام العرفية قبل الاستيلاء على السلطة من الحكومة المنتخبة. كما اجبر الجيش احد محطات التليفزيون الوطني لوقف بثها على اليوتيوب بعد ان علقت البث الارضي لها، فضلاً عن استدعائه لمقدمي خدمات الانترنت في البلاد الى اجتماع اليوم.

 

واذا نفذ الجيش تهديده بغلق وسائل التواصل الاجتماعي، فإن هذه لن تعتبر المرة الاولى في البلاد. حيث كانت تايلاند قد حجبت اليوتيوب عام 2006، وذلك بسبب وجود فيديوهات تُخالف قوانين خيانة التاج والتي تمنع انتقاد الملك والعائلة الملكية في البلاد، كما انها حاولت سابقاً ازالة اكثر من 10.000 صفحة على فيسبوك لانتهاكها القانون ذاته.

 

جدير بالذكر ان تايلاند كانت اول دولة داعمة بشكل علني لميزة الرقابة التي أُدخلت على تويتر قبل عامين، ولكن يبقى ان نرى هل سيعمل صُناع الانقلاب على تنفيذ تهديدهم ام لا.

 

هذا ويتواجد في تايلاند اكثر من 25 مليون مستخدم للفيسبوك، كما ان تطبيق الرسائل الشهير Line قد تم تحميله اكثر من 20 مليون مرة في البلاد. وفي حين ان عدد مستخدمي تويتر في البلاد لا يزال غير معروف، الا ان اللغة التايلاندية تعتبر هي اللغة الثانية عشر من ناحية الاستخدام على منصة التدوين المُصغر.

 

قد يعجبك ايضا