الحكومة البريطانية تحاول منع إحدى أكبر صفقات التكنولوجيا على الإطلاق

خلال العام الماضي كشفت شركة Nvidia الأمريكية عن واحدة من أكبر الصفقات التي شهدها عالم التقنية على الإطلاق، حيث تم الإعلان عن أن الشركة العملاقة المعروفة بعملها في مجال بطاقات الرسوميات ومعالجات الخوادم ستشتري شركة ARM البريطانية المعروفة بكونها أهم مصممي الشرائح الإلكترونية اليوم حيث تستخدم تصاميمها في معالجات كل ما يخطر بالبال بداية من الهواتف الذكية وحتى الحواسيب والخوادم وذلك لقاء 40 مليار دولار أمريكي.

 

بالطبع فقد أثارت الصفقة الكبيرة الكثير من الشكوك في الواقع، حيث كان مصدر القلق الأساسي هو موقف Nvidia من المنافسة بعد الصفقة. حيث أن شركة ARM ترخص تقنياتها لعدد هائل من الشركات حول العالم، والعديد من هذه الشركات منافسة مباشرة لشركة Nvidia التي يمكن أن تكسب أفضلية كبرى وقدرة احتكارية كونها الشركة الأم لـ ARM، ومع أنها تعهدت بالحيادية وبإبقاء ARM شركة متاحة التصاميم للجميع فالسلوك السابق للعديد من عمالقة التقنية يعني أن القلق مبرر جداً في هذه الحالات.

 

الآن يبدو أن الأمور على وشك مواجهة مشكلة جديدة قد تقف في وجه عملية الاستحواذ، حيث قامت الحكومة البريطانية بطلب تحقيق بتأثير الصفقة المحتمل على الأمن القومي للملكة المتحدة وتقديم التقرير المطلوب خلال مدة أقصاها 30 يونيو القادم. وذلك بالتزامن مع كون الصفقة تحت تحقيق آخر بخصوص السلوك الاحتكاري والمعادي للمنافسة من قبل هيئات أخرى في المملكة المتحدة.

 


مواضيع قد تهمك:


 

في السابق كانت شركة ARM مملوكة لشركة SoftBank الاستثمارية العملاقة والتي اشترتها مقابل 32 مليار دولار أمريكي عام 2016، وفي حينها كانت ملكية ARM غير مهمة حقاً للحكومة البريطانية كونها لا تؤثر على عملها. لكن الانتقال إلى ملكية Nvidia أمر مختلف تماماً، حيث يمكن أن يقود الأمر إلى الاندماج مثلاً ومنح Nvidia أفضلية غير مسبوقة في عالم المعالجة، كما أن الاندماج سيشكل ضربة كبرى للمجال التقني في المملكة المتحدة بخسارة أكبر شركة بريطانية في المجال.