الحكومة الصينية تحظر المواقع التي تستخدم بروتوكول HTTPS عالي الأمان

وفق تقرير جديد نشر بالتعاون بين 3 منظمات معنية بمتابعة سياسات الحجب والحظر المستخدمة في الصين (وهي منظمة iYouPort وجامعة مريلاند وGreat Firewall Report)، يبدو أن البلاد المعروفة بكونها تقيد استخدام الإنترنت بشكل كبير جداً باستخدام “الجدار الناري العظيم” قد أضافت أمراً جديداً إلى قائمتها المستمرة بالتضخم من المحظورات: اتصالات HTTPS الآمنة والتي تستخدم تقنيات TLS 1.3 أو أحدث، وENSI.

 

سبب الخطوة الصينية الجديدة واضح في الواقع بمجرد فهم أهمية اتصال HTTPS، إذ أن هذا النوع من الاتصالات مصمم ليكون أكثر أماناً وأقل عرضة للتجسس من المخترقين أو مزودي خدمة الإنترنت أو الجهات الحكومية، والإصدارات الحديثة منه لا تحجب محتوى الاتصال فقط بتشفيره، بل أنها من الممكن أن تمنع معرفة العنوان الإلكتروني المطلوب أصلاً وبالتالي تجعل عمليات الحجب وحظر المواقع عملية أصعب للغاية.

 

اقرأ أيضاً: متجر App Store يزيل عشرات آلاف الألعاب في الإصدار الصيني

 

وفق التقرير ومنذ الأسبوع الماضي بدأت السلطات الصينية بمنع الوصول إلى أية مواقع تستخدم بروتوكول HTTPS مع إصدار TLS 1.3 وENSI، وبينما لا تزال العديد من مواقع HTTPS الأقدم التي تترك المجال أكثر للحظر مسموحة، فالنسبة الأكبر من المواقع الحديثة تستخدم إصدارات HTTPS الأخيرة بشكل سيجعلها مخظورة في الصين الآن.

 

اقرأ أيضاً: بعد مصانع الهواتف، Samsung تغلق آخر مصانعها للحواسيب في الصين

 

للتذكير، فالصين معروفة بامتلاكها واحدة من أشد سياسات الحجب ورقابة الإنترنت، إذ أن منصات التواصل الاجتماعي والمحتوى العالمية مثل Facebook وYouTube وحتى محرك بحث Google محظورة في البلاد، وبدائلها المحلية تتعاون مع السلطات الصينية بشكل كامل حول ما هو مسموح وممنوع على منصاتها، كما أن الشطر الأكبر من المنصات الأخبارية والإعلامية العالمية محظورة في الصين وبالأخص في حال كانت سبق وأن وجهت انتقادات للحكومة الصينية في الماضي.