الحوسبة السحابية قد تنقذ الشركات المصنعة وتنقلها لنجاح مبهر

في الوقت الحالي، لا يخفى على شركات التصنيع حاجتها الماسة للانتقال إلى الحوسبة السحابية لتأدية أعمالها بشكل يلائم التطورات الحديثة. على الرغم من كون الفكرة العامة لشركات التصنيع أنها متاخرة عندما يتعلق الأمر باستخدام التكنولوجيا الحديثة. ولكن الحقيقة هي أن التصنيع كان من أوائل المجالات التي احتضنت حوسبة الأعمال عندما أصبحت قابلة للتطبيق تجاريًا في الستينيات. على أي حال، عندما يتعلق الأمر بالحوسبة السحابية، فالأمر مختلف قليلا. 

 

في الآونة الأخيرة، احتضن التصنيع عدة مجالات تقنية حديثة، كانترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، ولكن ليس الحوسبة السحابية. حيث يمكن لموردي البرامج وعملائهم الاستثمار بشكل كبير في تطبيقاتهم المحلية القديمة لدرجة أنهم يفشلون في الانتقال إلى السحابة حتى مع تقدم الصناعات الأخرى، مثل الخدمات المصرفية وتجارة التجزئة والتأمين بشكل كبير. وعند النظر إلى  ما حدث للصناعات التحويلية في العشرين عامًا الماضية، يصعب الهروب من إدراك أن الحوسبة السحابية هي ما تحتاجه. فعلى جميع المقاييس، يلائم نموذج الحوسبة السحابية بيئة التصنيع الديناميكية بشكل أفضل من الأنظمة الأخرى، والتي يمكن أن تكون معقدة ومكلفة، ولا تتكيف مع التغييرات العملية والتنظيمية. لفترة طويلة جدًا، استثمر المصنعون في التكنولوجيا التي ربما تكون قد حسنت إنتاجيتهم ولكنها حدت من خفة حركتهم.

 

قد يهمك أيضًا:

ما مصير الحوسبة السحابية في فترة ما بعد الوباء؟

لماذا تُهاجر الشركات إلى السحابة؟

 

لقد شهدنا في السنوات العديدة الماضية أن الاضطرابات الهائلة، مثل تغير المناخ والوباء، قادرة على إحداث بعض الفوضى في الاقتصاد. حيث لا يمكن للمصنعين أن يتوقعوا البقاء في الصورة من خلال القيام بنفس الأشياء التي كانوا يفعلونها دائمًا. يجب عليهم تطوير ثقافة، وتعزيز بيئة تكنولوجيا المعلومات، التي تسمح لهم بالاستجابة الفورية للتحديات والفرص. سواء كان ذلك يعني الحصول على أعمال جديدة، أو تقديم منتجات، أو دخول أسواق جديدة، فإنهم بالطبع سيحتاجون إلى مجموعة مرنة من التطبيقات المستندة إلى الحوسبة السحابية.

 

هناك سبب رئيسي آخر يدفع شركات التصنيع للتحول إلى الحوسبة السحابية: عمليات الدمج والتصفية والاستحواذ. نشاط الاندماج والاستحواذ في قطاع التصنيع حساس للغاية. ففي عام 2018، شهدنا أكثر من 2500 معاملة تزيد قيمتها عن 100 مليار دولار.  وبينما تباطأت قليلاً بسبب الوباء، فقد عادت الوتيرة للارتفاع في النصف الثاني من عام 2020. وبينما تشتري وتبيع الشركات الصناعية الكبرى وشركات الاستثمارباستمرار المصانع والأقسام، فقد تجد تحديات عدة في الأنظمة التكنولوجية التي تستخدمها. على النقيض من ذلك، لا تتطلب الأنظمة القائمة على السحابة نفس القدر من البنية التحتية البشرية أو الرأسمالية ويمكن نشرها بسرعة في أي مكان في العالم على السحابة العامة أو الخاصة. تقلل ميزة السرعة والمرونة المتأصلة هذه أحد مخاطر الدمج والاستحواذ الرئيسية وتسهل الجهد المهم للغاية لتطوير الاستحواذ أو الاندماج بسرعة.

 

اقرأ أيضاً:

الخوادم المغمورة بالمياه: مشروع Microsoft الطموح لتغيير بنية الخدمات السحابية حول العالم